يجيب الدكتور السيد محمد إبراهيم أستاذ طب الأطفال قائلا: مرحلة فطام الطفل عن أمه من أكثر المراحل الفارقة معه حيث يتم عزلة تماما عن الغذاء من أمه مباشرة لذلك يجب عليها التقليل تدريجيا من عدد مرات الرضاعة، فالأمهات التى يقللن تدريجيا عدد مرات الرضاعة تستطعن بسهولة أكثر فطام أطفالهن عن الرضاعة الطبيعية أو الببرونة بعد ذلك.


ومن الطرق الجيدة هى الوصول على مدار شهر أو شهرين إلى رضاعة واحدة فى اليوم، ومن الأفضل أن تنتظر الأم حتى يفهم الطفل ما يحدث ويمكنها حينئذ أن تشرح له أنه قد كبر وقد حان الوقت للإقلاع عن الرضاعة الطبيعية والببرونة، هذا بالإضافة إلى أنها يجب على الأم أن تكون أكثر حسما إذا توقفت عن أعطائه الببرونة، فلا تتراجع وتعطى له مرة أخرى بعد فترة لآن ذلك سيوصل رسالة خاطئة للطفل.


وأشار إلى أنه من المهم أن تجعل الأم روتينا لوقت النوم أن الرضاعة ما قبل النوم ليلا هى أصعب الرضعات التى يمكن أن تجعل الطفل يتوقف عن الرضاعة، فيجب أن تحاول التوقف عن ذلك وعمل عادات لفترة طويلة، فكثير من الأطفال يهدؤون ويستسلمون للنوم بعد حمام دافئ وحدوتة.


وينصح السيد الأم بأن تقضى الكثير من الوقت القيم مع طفلها فى هذه الفترة الصعبة من حياته فلا يجب أن يشعر بأنه يفقدها أيضا، مثلما فقد الثدى والببرونة، حيث يقوم بعض الأمهات بترك أطفالهن لفترات طويلة مع قريبات تثقن بهن وذلك للتغلب على الفترة الصعبة الأولى، ولكن يحذر من ذلك لأنه يؤدى إلى ضغط نفسى كبير على الأطفال، إلا فى حالة إذا كان الطفل معتادا على ذلك الشخص.


هذا بالإضافة إلى امتناع الأم عن وضع مادة مرة على ثديها أو الببرونه لأن هناك الكثير من الأطفال الذين يستمرون فى الرضاعة رغم الطعم المر.