لقد اشار بحث بريطاني جديد إلى أن تقليل المرأة من استهلاك الأغذية الغنية بالنشويات لمدة يومين في الأسبوع فقط ، تساهم بطريقة أفضل في خفض الوزن بدلا من إتباع نظام حمية غذائية خاصة طيلة الأسبوع.


وافي الدراسة وجد الباحثون البريطانيون ، أن تقييد المرأة لاستهلاكها من الأطعمة الغنية بالنشويات كالخبز والمعكرونة والبطاطس والأرز ، لمدة يومين واعتماد حمية اعتيادية بقية الأسبوع ، كفيلة بتقليل أوزانهم 9 أرطال في المتوسط خلال أربعة أشهر.


وفي المقابل ، فقدت مجموعة مشابهة ، اعتمدت في نمطها الغذائي على حمية البحر المتوسط باستهلاك 1500 سعرة حرارية في اليوم ، خمسة أرطال فقط خلال ذات الفترة الزمنية. ووجدت الدراسة ، التي قدمت أمام مؤتمر سرطان الثدي في سان أنطونيو ، بأن فوائد اتباع حمية غذائية متقطعة كتلك ، لا تقتصر على خفض الوزن فحسب ، بل أظهرت تحسنا عاما بالصحة بما في ذلك مستويات الأنسولين واللبتين في جسم المشاركات.


وفي هذه الدراسة شاركت 115 امرأة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي ، استنادا إلى التاريخ الأسري في الإصابة بالمرض ، قسمن إلى ثلاثة مجموعات خصصت لهن ثلاثة حميات غذائية مختلفة.


وتمت الدراسة في سياق جهود يقوم بها الباحثون لإيجاد حمية تلتزم بها النساء ، خاصة اللائي تتزايد بينهن احتمالات الإصابة بسرطان الثدي ، علما أن السمنة ، هي واحدة من المخاطر المعروفة التي تقف وراء المرض.


وقالت ميشيل هارفي من مركز غينسيس للوقاية التابعة لمستشفى ساوث مانشيستر الجامعي بإنجلترا ، والتي قادت البحث إن إنقاص الوزن وخفض مستويات الأنسولين مطلوبان للوقاية من سرطان الثدي ، وهذه المستويات من الصعب تحقيقها والحفاظ عليها بحمية غذائية تقليدية.