إذا كنت بحاجة الى كوب من الشاي أو القهوة في الصباح لكي تستيقظ جيدا فإليك ها هنا دليل يثبت أنه بإمكانك الإستيقاظ حتى من دون القهوة أو الشاي. وقد أظهرت الدراسة أن كل تلك المعتقدات لتحصل على كوب من الشاي أو القهوة ليست سوى تقريبا النفسية. فربما كنت تعتمد، كل هذه السنوات، عليها لمساعدتك على الاستيقاظ ومطاردة النعاس، ولكن هذا الفنجان مضيعة للوقت!


هل هناك طريقة أفضل للتغلب على الركود بعد ظهر اليوم من فنجان من القهوة القوية الساخنة؟ حسنا، علماء بريطانيون سيقولؤن لكم أن فنجان القهوة لا يعطي أية طاقة.


فقد أثبتت مجموعة من العلماء في جامعة بريستول أن شاربي القهوة العادية، أوحتى الشاي ، قد تطور فيهم نوع من التسامح تجاه ذلك. حتى فنجان الصباح الخاص بك من القهوة أو الشاي لن يعطي سوى مستويات اليقظة الطبيعية عندك. ولن يرفع من مستوياتها أبدا، كما كنت تعتقد أنت.


حتى وإن كنت تشعر باليقظة أكثر بعد شرب الشاي والقهوة ، ما يفعله في الواقع هو المساعدة على عكس التعب الذي تشعر به وذلك عبر "انسحاب الكافيين الحاد". أجرى بيتر روجرز وزملاؤه في دراسة التي تناولت اكثر من 300 شخص تخلوا عن الكافيين لأكثر من 15 ساعة. نسبة الكافيين كانت منخفضة أو صفر نصف هؤلاء الناس ومتوسطة إلى عالية لدى النصف الآخر. بعد 16 ساعة ، قدموا لهم مادة الكافيين أو علاج بديل. ثم طلب منهم أن يقيسوا معدل مستويات اليقظة والقلق والصداع.


الأشخاص الذين كانوا يتناولون نسبة كافيين عالية أو متوسطة وأخذوا العلاج البديل شهدوا انخفاضا في مستويات اليقظة وزيادة الصداع. ومع ذلك، أظهرت القياسات أن مستويات اليقظة عندهم هي نفسها لدى الاشخاص الذين كانوا يستهلكون نسبة كافيين متدنية، والذيين قد أعطوا العلاج البديل. وهذا يثبت النظرية القائلة بأن الكافيين لن تجلب سوى مستويات يقظة طبيعية وليس أعلى من ذلك