قبل أن تلقي بنواة البلح تمهل قليلا فقد أثبتت أحدث الأبحاث العلمية أن فوائدها كبيرة سواء كان في عالم التجميل أو مكافحة بعض الأمراض مثل السرطان والسكري.

وكشفت هذه الأبحاث أن سحق نواة البلح بعد حرقها يمكن أن تساعد على إنبات رموش العيون إذا ما تم توزيعها على الجفون بانتظام.

أما إذا طحنت النواة وتمت إضافة قليل من زيت الزيتون عليها ووضعها على جذور الشعر، عملت على تقوية البصيلات وإنبات الشعر ونموه ومنعه من التساقط.

وأثبتت التجارب العلمية التي أجريت على نواة البلح انه عند استنشاقه مثل البخور، يساعد على التخفيف من الآلام الحادة بما يعمل على إعادة الرحم الى مكانه بصورة أسرع لدى الأم بعد الولادة.

وللاستفادة من فوائد نواة البلح، قامت إحدى الشركات العالمية الكبرى بإضافته إلى أنواع القهوة الخالية من الكافيين.