حادثة غريبة ومأساوية، كشف عنها شريط فيديو على موقع "يو تيوب"، حين جرَّ كلب روسي جثة كلبة كانت رفيقته وماتت في حادث دهس، وبقي بجوارها سبعة أيام
يحرسها، رافضاً أن يقترب منها أحد أو يدفنها، ومن آن لآخر يقوم من مكانه ويقلب الجثة، ربما أملاً بتلك المعجزة، أن تتحرك رفيقته.

وقالت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية إن الواقعة الحزينة حدثت في ضاحية " فليبوكفا" بمنطقة "البيرم" غرب روسيا، حين فقد كلب كلبة كانت برفقته، إثر حادث دهس على الطريق، فما كان منه إلا أن جرّ جثتها من على الطريق إلى أحد الحقول المجاورة، وبقي بجواره سبعة أيام كاملة يحرسها، رافضاً قبول فكرة رحيلها، وكل ما كان يفعله هو أن يقوم من مكانه، من آن لآخر، فيستخدم مخالبه وأنيابه لتقليب جثة رفيقته، ربما أملاً بتلك المعجزة، أن تتحرك رفيقته.

وحسب الصحيفة، فقد أكد الكثير من شهود العيان من الأطفال والكبار أن الكلب كان كثيراً ما يعوي ويصرخ بصوت مكتوم، حتى أن بعضهم كان تدمع عيناه لهذا المشهد الرهيب، وكان بعض سكان المنطقة يقدم الطعام والشراب للكلب.

وحسب سكان المنطقة فقد حاولوا دفن الجثة، لكنه رفض، وكانوا يحاولون إغراءه بالطعام ليبتعد عنها، لكنه كان يأبى أن يتحرك. ويقول أحد السكان: "لقد رفض السماح لأي شخص بالاقتراب من الجثة، وكان يحاول أن يبعث الدفء في جسدها بجسده".

وتقول الصحيفة: من غير المعروف ما حدث للكلب بعد ذلك، لكن الأمر الجيد أن سكان المنطقة، الذين تأثروا بولائه، قرروا أن يتبنوا الكلب عندما تنتهي مأساته.