من المعروف عالميا ان اسلوب حياة الساسة والرؤساء يختلف بشكل كبير عن اسلوب حياة ناخبيهم لكن هناك بعض الاستثناءات من هذه القاعدة والدليل عليها هو رئيس الاوروغواي خوسيه موخيكا.

ويعيش موخيكا في مزرعة صغيرة على ضواحي العاصمة مونتفيديو ويتبرع باغلب راتبه الرئاسي للفقراء كما ان عمليات الحراسة وتامين مقر اقامته لا يتولاها الا بضع رجال من عناصر الشرطة.

وفور انتخابة للرئاسة رفض موخيكا الانتقال الى القصر الرئاسي الفخم واختار ان يقيم في المزرعة التى تمتلكها زوجته والتى يقوم بنفسه مع رفيقة حياته بزراعتها.
وباختياره هذا الاسلوب في الحياة علاوة على تبرعه بنحو 90% من راتبه البالغ 12 الف دولار شهريا يعتبر موخيكا افقر رئيس جمهورية على مستوى العالم.

ويقول موخيكا "لقد اعتدت على هذا الاسلوب واستطيع ان اكمل حياتي بهذا الشكل".
وكانت كل ممتلكات موخيكا عام 2010 نحو 1800 دولار فقط طبقا لاقرار الذمة المالية الذي قدمه لكنه قام خلال العام الجاري باضافة نصف ممتلكات زوجته وهي مزرعة صغيرة وجرار زراعي وبذلك بلغ اجمالي ثروته نحو 215 الف دولار.

وقبل انتخابه للرئاسة عام 2009 كان موخيكا عضوا في جماعة "توباماروس" الثورية اليسارية المسلحة والتى استلهمت فكرها من الثورة الكوبية.

وقد تعرض موخيكا لاطلاق الرصاص ست مرات وتعرض لاصابات مختلفة كما قضى في السجن 14 عاما قبل ان يطلق سراحه عام 1985.