العربية نت :
أصدرت لجنة للأمم المتحدة بشأن الأمن الغذائي العالمي تقريراً ينذر بخطر جديد بشأن تأثير الاحتباس الحراري وهو أن العالم قد يضطر إلى وقف الاعتماد على البطاطا في الغذاء واللجوء إلى الموز بدلاً عنها.

والتقرير يستند إلى أبحاث أجرتها مجموعة CGIAR للشراكة الزراعية، نشرت اللجنة الأممية ملخصا لها في أكتوبر/تشرين الأول توضح فيه أنه نظراً لتأثيرات تغير المناخ المتنوعة، والتي قد يكون من بينها الآثار المدمرة للإعصار ساندي، فقد نضطر لتغيير ما نأكله.

قامت المجموعة، بحسب تقرير نشرته مجلة "تايم"، بتحليل تأثيرات التغير المناخي على 22 من السلع الزراعية الأساسية، وكذلك ثلاثة من المصادر الطبيعية الهامة في العالم الثالث.
المزارعون في المناطق الحارة قد يضطرون لزراعة الموز بدلاً من البطاطا
المزارعون في المناطق الحارة قد يضطرون لزراعة الموز بدلاً من البطاطا
واتفق الخبراء على نتيجة واحدة، برغم وجود عدة أشياء مبهمة، ألا وهي أن "المحاصيل قد لا تكون قادرة على النمو حيث نمت لأجيال عديدة".

نظرا إلى أنه من المتوقع أن عدد سكان العالم سيصل إلى 10 مليارات نسمة بحلول عام 2050، فسوف يضطر المزارعون أيضا لزيادة الغلة لتلبية المطالب الغذائية في العالم.

إلا أن ما سوف يزرعونه في ذلك الوقت قد يكون مختلفاً عن الغذاء الذي اعتاد عليه العالم. والبطاطا، تلك الوجبة المتواضعة والمتواجدة بكثرة في المطابخ المحلية من أمريكا وحتى شمال الهند، قد تكون الضحية.

والجدير بالذكر أن غالبية مزارع البطاطا في العالم تقع في الهند والصين، على الرغم من أن زراعتها تناسب الأجواء الباردة. ومع تغير المناخ إلى السخونة، فقد يضطر المزارعون في هذه المناطق إلى التوجه لزراعة محاصيل بديلة مثل الموز (وهي فاكهة تثير الخوف لدى البعض).

وما يثير مزيداً من القلق، كما ذكر التقرير، أن الخبراء أكدوا أنه سيكون من الصعب زراعة ثلاثة من السلع الغذائية الأساسية في العالم، وهي القمح والذرة والأرز، نظراً للتغيرات المناخية. ويمكن أن يتم استبدال تلك الأغذية بـ"الكاسافا"، التي تزرع في جنوب ووسط أمريكا.

تحدث مدير مجموعة CGIAR بروس كامبيل لـ"بي بي سي" قائلاً إنه قد يمثل ذلك تحولاً دراماتيكياً، إلا أن الناس سوف يضطرون إلى تغيير عاداتهم الغذائية. وتمنى عندما يأتي ذلك الوقت أن يجد الناس مكاناً لزراعة البطاطا.