أكدت نسرين البسماوى، خبيرة التغذية العلاجية، أن التوابل التى تستخدم كمطيبات للطعام أو كمشروبات تعد من المواد الغنية بمضادات الأكسدة التى تحمى خلايا الجسم من الإصابة بعدة أمراض، أهمها مرض السرطان بشكل عام، وسرطان الثدى بشكل خاص. ويأتى على رأس هذه التوابل الفلفل البارد أو الحلو الذى يساعد على محاربة السرطان، إذ إنه يخفف من تكاثر الخلايا السرطانية، وكذلك القرنفل الذى يساعد على تحسين عمل الجهاز المناعى للمرأة.

وبخصوص الفلفل الأحمر والأسود أضافت البسماوى أنه كلما كان الفلفل الأحمر حاراً زادت نسبة مضادات الأكسدة به، أما الفلفل الأسود فهو يحتوى على مواد تحارب الشوارد الحرة الناتجة عن تناول المواد الدسمة التى تزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان. أما الزعفران فهو غنى بالمواد الكاروتينية التى تقاوم السرطان وتعزز قوة الجهاز المناعى أيضا، فضلا عن أنه يعمل على عدم أكسدة الدهون، ويعمل الشمر على تحفيز إنتاج الكبد للأحماض، الأمر الذى يساعد فى هضم الدهون وامتصاصها.

كما أن حبة البركة تحتوى على مضادات أكسدة تحول دون انتشار الجذور الحرة، ويفضل تناولها مع العسل كما يعتبر البردقوش مخزناً لمضادات التأكسد لاحتوائه على ماده الكالفينولات وحمض الروزمارينيك. وأكدت البسماوى على الدور الذى يلعبه إكليل الجبل فهو يحتوى على حمض الكارونوسيك الذى يقى المخ من الشوارد الحرة ويحارب الخلايا السرطانية، كما أن الكركم يحول دون انتشار سرطان الثدى، وأخيرا الزنجبيل فهو يبطئ نمو الخلايا السرطانية.