توصل باحثون بريطانيون من خلال دراسة علمية حديثة استهدفت استجابة المخ للأصوات غير المستحبة إلى أن صوت تحريك الأظافر على الزجاج هو أسوأ صوت على الأذن البشرية، يليه صوت الأظافر على السبورة.

وقد نجح الباحثون من جامعة نيوكاسل فى التوصل إلى تلك النتائج بعد تصنيف مجموعة من الأشخاص الذين استمعوا إلى سلسلة من 74 تسجيلاً يتضمن أصوات الأظافر على الزجاج والسبورة فى حين وجود نشاط للمخ بواسطة قياس مسحى بالتصوير بالرنين المغناطيسى.

وأظهرت صور المسح أن الأصوات غير المستحبة أثارت رد فعل أقوى فى المخ من الأصوات الطفيفة مثل ضجيج وفرقعة المياه.

وأرجع الباحثون ذلك إلى أن قناة الأذن تعمل على تضخيم الأصوات الشبيهة للصوت البشرى فأصوات الخدوش على السبورة والزجاج تزعج الكثيرين لأنها فى نفس مدى الصوت البشرى الذى اعتادت الأذن على الاستماع إليه.