تعود المدينة السياحية الأرجنتينية «إيبي كوين» بعد أكثر من خمسة وعشرين عاما من اختفاءها تحت الماء، للحياة من جديد بعد بدء انحسار مياه الفيضان عنه، حسبما ذكر موقع «بي بي سي» الإلكتروني.

منذ عام 2009 بدأ الماء في الانحسار حتى ظهرت مدينة كاملة مغطاة ببياض الملح كل شيء فيها، بعد 4 سنوات من الغرق.
ولا يسكن المدينة سوى رجلا واحد، هو «بابلو نوفاك»، ذو الـ 81 عاماً، فعندما تعرضت المدينة للفيضانات في عام 1985، فر كل سكانها إلى أقرب مدينة «كارهووي»عدا «نوفاك» الذي يعيش في كوخ مصنوع من الحجر مزود بثلاجة وفرن بجوار المدينة الغارقة.

عندما بدأ الماء في الانحسار فجأة عن المدينة الغارقة منذ أربع سنوات، كشفت «إيبي كوين» عن متحف حياة كاملة، من الملح الأبيض الفضي الذي كسا الشوارع والمباني والأشجار.