أولا: تقدير الذات:
 أي عبارة أو كلمة تعبر عن التقدير لذاته وعطائه فهو يحب سماعها، وأعرف رجلا يسعد بقبلة زوجته الشهرية على رأسه كلما سلمها بيدها نفقتها الشهرية وتقول له (الله يزيدك ويغنيك وهذا من فضلة خيرك).

ثانيا: مدح المنجزات:
 كأن تمدح منجزاته وأعماله وجهده فهو يحب أن يسمعها مثل مدح تعبه من أجل العائلة أو سعيه لتخليص معاملة، وأذكر أن زوجا سعى لتخليص أوراق الماجستير لزوجته فمدحته على سرعة انجازه واستثمار علاقاته وصار كلما ذهب لأهله يقول زوجتي قالت عني كذا وكذا وهو سعيد بكلامها.

ثالثا: الشعور بالحاجة إليه:
 إشعار المرأة له بحاجتها إليه يشعره برجولته وقوته ويرى أهميته في حياتها وأذكر بالمناسبة أني عالجت مشكلة زوجية بهذا الأسلوب فقد اشتكى لي رجل من عدم محبة زوجته وبعده عنها وبالتحليل عرفت أن زوجته مستغنية عنه وأهلها يقدمون لها كل الدعم فقلت لها نصيحتي لك أن توقفي دعم أهلك واطلبي من زوجك الدعم، وبعد فترة تغيرت مشاعر زوجها تجاهها وصار محبا لها ويلبي كل طلباتها لأنها أشبعت حاجته لقوة العطاء وأنه صار ذا قيمة بحياتها.

رابعا: الاستماع وعدم المقاطعة:
حسن الإنصات ليس كلمة تقال ولكنها تعني الكثير لعالم الرجال والرجل يحب من ينصت إليه والوفي له، ولو قاطعته المرأة أثناء حديثه فإنه يفهم هذه المقاطعة عدم احترام له وهذا بخلاف عالم المرأة الذي في الغالب لا يضايقها المقاطعة بل وتفسرها تفاعلا معها في الحديث.

خامسا: الابتسامة والوجه البشوش:
 فالابتسامة كلام غير لفظي والرجال يحبون هذا النوع من الكلام لأن الكلام ينقسم إلى قسمين (لفظي وغير لفظي) والرجل يحب أن يرى من المرأة النفسية الحلوة والابتسامة الجميلة والوجه البشوش ويكره المرأة النكدية والعبوسة والمتشائمة.

سادسا: الإخلاص والوفاء:
 إن الرجل مستعد أن يعطي حياته كلها عندما يجد أمامه امرأة مخلصة له ومحافظة لبيتها وتحسن تدبير ماله غير مبذرة ولا مسرفة وأنها وفية له ففي هذه الحالة يكون مستعدا أن يفني عمره كله من أجلها حتى ولو كان كلامها قليلا.

سابعا: التقدير والاحترام:
 الرجل يكون أسيرا لمن يقدره ويحترمه بالكلام والأفعال فهذا أول الأولويات عنده والرجل مستعد أن يصبر على أي عيب في المرأة إلا لو كانت لا تقدره أو لا تحترمه فإنه يضحي بها ويبيعها سريعا.

وهناك مسألة مهمة لابد أن نعرفها في عالم الرجال وهي أنه كلما تقدم الرجل بالعمر تغيرت الكلمات التي يحبها والحركات التي يرغب بها فابن العشرين يختلف عن ابن الأربعين وهما يختلفان عن ابن الستين لأن الرجال يحبون التجديد والتغيير بوقت أسرع من النساء، ولهذا المرأة الذكية تحرص على تغيير كلماتها وأفعالها بين فترة وأخرى، وهذا يجعل الرجل يتعلق بها أكثر ويتشوق لكل جديد تفعله حتى على مستوى الكلام ولعل أسرع الحلول للوصول إلى قلب الرجل «أن نسأله ماذا تحب أن نسمعك من الكلمات ثم نقول له ما يحب»، فهذه أيضا يحبها الرجال لأنها تشعرهم بالتقدير والاحترام وهي أولى الأولويات لديهم.
   
                                                                                     بقلم: د. جاسم المطوع