قالت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي إن المفتشين الميدانيين في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك التابع للدائرة سيبدؤون الشهر الجاري استخدام الزي الكامل الواقي من الحرارة، الذي يشمل سترات مكيفة وبنطالات مكيفة وقبعات مبردة للرأس.

ووفقا لصحيفة "الإمارات اليوم" فإن الدائرة تلقت استفسارات من جهات حكومية وشبه حكومية حول السترات الواقية من الحرارة، مؤكدة أن بعض الجهات أبدت اهتماماً بالحصول على السترات لاستخدامها في أغراض مماثلة.

وقال المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في الدائرة، عمر بوشهاب للصحيفة إن "المفتشين الميدانيين في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك التابع للدائرة سيبدؤون الشهر الجاري استخدام الزي الكامل الواقي من الحرارة".

وأكد أن "الهدف من الزي هو زيادة كفاءة عمليات التفتيش، حتى يتمكن المفتش من مواجهة الحرارة الشديدة في الأسواق المفتوحة، والقيام بالمهام المنوطة به في الأسواق".

ويتم تصنيع السترات الواقية في اليابان، وتقوم فكرتها على عزل جسم من يلبسها عن حرارة الجو الخارجي عبر مراوح صغيرة معلقة في السترة، كما أنها مزودة ببطاريات تعمل لأكثر من 7 ساعات، هي فترة عمل المفتش الميداني.

وأضاف بوشهاب: "يمكن أن يستخدم هذه السترات الموظفون الذين يعملون في أماكن مفتوحة خلال فترات النهار، مثل عمال النظافة أو مفتشي البلدية أو عمال البناء، وهذا ما دعا جهات حكومية عدة للاستفسار عنها وعن مصدرها وكيفية التعامل معها ونتيجة تجربتها".