"علموا أولادكم ثقافة ثلاث كلمات " :
         ... لو سمحت ....
           .... آسف .....
           .... شكرا ......

ما أروعك ..عندما تخطئ ولو كان خطاؤك صغيرًا جدًا
فتقول...

              "أنا آسف"
وما أجملك .. عندما تطلب شيئًا
فتقول:
              "لو سمحت"
وما أهذبك
عندما تُقَدّم لك خدمة
أو أي شيئ فتقول :
                "شكرًا"
كثير من الناس (يأخذون) أغراض وممتلكات غيرهم ... دون أن
(يأخذواإذنهم على ذلك بكلمة (لو سمحت)..!
وكثيرون أيضًا..
(يخطئون) ويسيئون إليك باختلاف أخطائهم
..
وقد لا يبخلوا عن شتمك .. سبّكأو سوء الظنّ بك ..ولكنهم يبخلون
بكلمة (آسف)..!
وأكثر من هؤلاء..تخدمهم ..تساعدهم ..تساندهم ..وقد تنقذ حياتهم !
وأكثر من ذلكولكنك للأسفلا تحظى منهم بكلمة
(شكرًا)..!
كثير من الناس لا يقدّرون هذه الكلمات الثلاث ..
وقد يعتبرون قولها (سذاجة) ...أو(ضعف شخصية)ولكنهم لا يعلمون ..
 بأنهم عندما يقولونلمن جرحوهأو أخطئوا في حقه
(أنا آسف) ..
بأنهم قد وضعوا بلسمًا على ذاك الجرح ..!

أيضًا ..هم لا يعلمون ..بأنهم عندما يقولون لمن قدّم لهم معروفًا.
(شكرًا)..
بأنها ستكرم الفاعل .. وتعطيه حقه..وتزيد من حماسهلفعل الخير ...
وأنهم بذلك فتحوا باب (الودّ) معه..!
كذلك ..
فهم لا يعلمون ..بأنهم عندما يقولون في حالة رغبتهمفي شيء ما
أو طلب أمر ما..
(لو سمحت)..
بأنها ستفتح أبواب (المحبة) بينهم وبين من سألوه ..وأنها ستساعد على حصولهم على
ما يرغبون به وأكثرغير أنها ستحفظ لذلك الإنسان وتحترم خصوصيته ..ومكانته...!
ولأن هذه الكلمات ..تفتح باب الودّ والمحبة..وتحفظ للآخر قدره ومكانته ...
وتحترم شخصه..وتداوي الجرح ..وتطيب الخاطروتزيد من حماس المعطي ..
وتقدّر بذله..
لأجل كل هذاعلموها أنفسكم وعلموها أبنائكم.. وأهلكم..وأصدقائكم..!
و لنحفظ للناس حقوقهم .. ونستأذنهم.. 
ولنطلب منهم السماح والصفح عن أخطائنا.. ولنقدّر بذلهم ومعروفهم ..
لذلك فهي تعتبر ثقافة ..
                             لا يملكها كل الناس ..