دراسه تكشف السر وراء ندرة اصابة المسلمين بالزهايمر

خلصت دراسة علمية شملت ما يزيد على 892 فلسطينيًّا -ممن يقيمون في الأراضي المحتلة عام 1948، وتزيد أعمارهم على 65 سنة - إلى أن صلاة المسلمين تقلل من خطر الإصابة بضعف الذاكرة، ومرض الزهايمر بنسبة 50%.

وأوضحت الدراسة -التي يمولها النادي القومي الصحي في الولايات المتحدة "إن آي إتش" لمصلحة باحثين "إسرائيليين" من مستشفيات شيفا وهلل يافا وجامعة تل أبيب وجامعة بن غوريون- أن تأثير الصلاة يعد أكبر من التأثير الإيجابي لعامل التعليم في المؤسسات التربوية، والتي تقلل بحسب البحث من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بنسبة 24%.

وبحسب صحيفة العنكبوت اللبنانية، فقد بيَّنت الدراسة -التي شارك فيها أيضًا باحثون أمريكيون من جامعة كليفلاند بولاية أوهايو- أن نسبة الإصابة بالزهايمر تزيد بنسبة 50% عليه بين الرجال، بينما تساوت نسبة الإصابة بين النساء اللاتي تعلمن لمدة تتراوح بين سنة وسنتين في مؤسسات تربوية مع نسبة المصابين بين الرجال الذين درسوا أربع سنوات تعليم.

وأشارت الدراسة إلى أن الصلاة كان لها تأثير مضاعف، بالمقارنة مع سنوات التعليم التي يتلقاها الإنسان، كما أكدت البروفيسورة رفكا اينزلبرغ -وهي إحدى المشاركات في الدراسة- أن المصلي يقوم باستثمار الكثير من النشاط الثقافي والتفكيري خلال عملية الصلاة، وهو الأمر الذي يقي الإنسان من الإصابة بمرض الزهايمر.