لولا صوت الأمواج التي تمسح برفق رمال الشاطئ لما شعر الناس بوجوده مهما كانوا قريبين منه , الشاطئ المخفي يقع على عمق عدة أمتار من جزر ماريتا وهو واحدا من عجائب الدنيا الفريدة التي لا يجب عليك تفويت معرفتها .
 المكسيك قد شكلت منذ قرون بسبب النشاط البركاني في المنطقة , وخلال بداية التسعينات استغلت الحكومة المكسيكية هذه الجزر غير المأهولة لإجراء اختبارات عسكرية. وبعد سنوات من البحث والجهود المبذولة لتوفير حماية قانونية للأرخبيل، تمكن العلماء بقيادة جاك كوستو الشهير بإقناع السلطات المكسيكية أن تعلن ماريتا حديقة وطنية محمية ضد الصيد، وأية أنشطة بشرية ضارة أخرى. حتى يومنا هذا، لا تزال هذه الجزر غير مأهولة ويمكن لمقدمي خدمة القوارب المصرح لهم فقط بأخذ السياح لرؤية العجائب الطبيعية من مسافة قريبة. وعلى الرغم من الانفجارات الكبيرة التي نفذت على مدى عقود في المنطقة والتي قضت على حياة الكثير من النباتات والحيوانات في هذه الجنة الاستوائية، ويقول البعض انها ساهمت مع ذلك في خلق واحدة من أجمل الصور الطبيعية – بلايا ديل أمور أو بحر الحب. والمعروف أيضا باسم الشاطئ المخفي بالمكسيك و Playa del Amor هذا المكان السحري لا يمكن الوصول إليه إلا من خلال نفق طوله ثمانين قدم يربطه بالمحيط الهادئ. وعلى الزوار مواصلة طريقهم عن طريق السباحة للوصول الى هذه الجنة المنعزلة . عندما نشرت الصور الأولى لهذا الشاطئ على الانترنت، لم يصدق الكثيرون وجود هذا المكان في الواقع , ولكن الشاطئ المخفي هو حقيقة من عجائب الطبيعة التي يتوافد عليها السياح للاستمتاع بهدوئها ورومانسيتها ونقاء جوها .

والآن نترككم مع بعض صور الشاطئ المخفي الرائعة :