تصور انك تجد بحيرة شكلها فى غاية الجمال وعندما تقترب منها تفاجىء ان ملابسك قد اتحرقت وعيونك انعمت وجلدك بدأ بالذوبان وحلقك تلف.

اى انك انحرقت واصبت بالعمى والخرس وذاب جلدك ومت هذا كله فى دقائق!!
تقع هذه البحيرة في بيركلي ، في ولاية مونتانا يبلغ طولها 1 ميل بعرض نصف ميل وعمقها 270 متر . كانت في السابق منجم نحاس. تبدو حقا جميلة في هذه الصورة….
يمكنك شراء التذاكر لمشاهدتها من على مكان خاص. لكنها رغم جمالها الى أنها سامة جداً لدرجة لا يستطيع اي كائن العيش فيها.

على أي حال تقتل هذه البحيرة كل شيء تقريبا يأتي بالقرب منها. حيث أنه يُمنع السياح من الغوص فيها .وهذا ما تنصح به السلطات بشدة. لكن ما سبب تكون هذه البحيرة القاتلة و السامة، كما ذكرنا سابقاً فقد كانت هذه البحيرة منجما للنحاس اغلق عام 1982 و غُمرت مخلفات المنجم بالمياه الجوفية .

تتكون مياه البحيرة بشكل كبير من المنجنيز و مركبات النحاس و الحديد التي تذيب ملابسك و تحرق عيونك و تذيب جلدك و تتلف الحلق و …
حسناً, لقد اتضحت الصورة. يمكن تشبيها كالمياه الحارقة، لا يوجد أسماك في البحيرة ولا يوجد عشب حولها و حتى البعوض لايقترب منها ليضع بيضه.

وهنالك خطط تجري لفلترة هذه المياه و ضخها لجعل مستويات السم تحت السيطرة و لكن تشير البيانات الى أن تنفيذ هذه الخطط سيستغرق وقتاً طويلاً.

لكن المفاجأة و قد صدق الله تعالى حينما قال: ( يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ) ; سورة الروم (19) ، فقد اكتشف العلماء مؤخراً وجود مئات المايكروبات الفريدة من نوعها و البكتيريا و الطحالب و الفطريات التي تحتويهم هذه الحفرة السامة و التي من الممكن أن تساعد في علاج أمراض السرطان.