غالبية سكان العالم اليوم لا يعرفون "غافريلو برينسيب Gavrilo Princip" مع أنه كان له الدور الأكبر في تغيير معالم العالم كما نعرفه اليوم.

كان غافريلو برينسيب صربيا يسكن في البوسنة. وكان وطنيا يوغسلافيا انخرط في حركة البوسنة الشابة. اغتال پرانسيپ أمير النمسا و زوجته في الثامن و العشرين من يونيو عام 1914، في سراييفو. عندها أعلنت الإمبراطورية النمساوية المجرية الحرب على مملكة صربيا في يوليو 1914 على إثر أزمة دبلوماسية نشبت بين البلدين بسبب إغتيال ولي عهد النمساالارشيدوق فرانز فرديناند مع وزوجته من قبل هذا الطالب الصربي أثناء زيارتهما لسراييفو وكانت هذه الأحداث شرارة وما أشعل فتيل أندلاع الحرب العالمية الأولى.


نتائج الحرب:

أسفرت الحرب العالمية الأولى عن سقوط الإمبراطورية الألمانية والإمبراطورية النمساوية-المجرية وروسيا القيصرية، ثم سقوط الإمبراطورية العثمانية عام 1341هـ-1924م وعن خسائر مادية وبشرية جسيمة وعن تراجع الدور الرائد لأوروبا في توجيه سياسة العالم. أما أهم نتيجة لهذه الحرب فقد تمثلت في قيام سلام منقوص يحتوي على جميع العناصر التي من شأنها إشعال الحرب العالمية الثانية. والتي قامت في عام 1939.



قدرت خسائر الحرب العالمية الأولى بـ بـ 8,538,315 قتيل ، و21 مليون جريح ، و7 مليون أسير ومفقود، وقد أتت خسائر روسيا في رأس قائمة الخسائر البشرية تلتها خسائر كل من ألمانيا والنمسا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية.



تسلسل الأحداث ما بعد حادثة الإغتيال.



بعد حادثة سراييفو التي قتل فيها وريث العرش النمساوي “فرانز فرديناند” أرسلت الحكومة النمساوية رسالة ذات 10 نقاط للحكومة الصربية بمثابة تهديد وقبل الصرب الشروط باستثناء شرط واحد. بعد شهر من الأزمة أعلنت النمسا الحرب على صربيا في 28 يوليو 1914، وبهذا الإعلان بدأت آلية التحالفات الأوروبية في العمل وعندما بدأت روسيا بالتعبئة ضد النمسا ـ هنغاريا، أعلنت ألمانيا الحرب ضد روسيا في 1 أغسطس. غير أنها أعلنت الحرب كذلك على فرنسا في 3 أغسطس، وبدأت غزوها للأراضي الفرنسية عبر اختراق بلجيكا، الأمر الذي دفع بريطانيا لإعلان الحرب على ألمانيا في 4 أغسطس بسبب خرقها لحياد بلجيكا فيما أعلنت الإمبراطورية النمساوية المجرية الحرب على روسيا.

وبقيت إيطاليا لفترة على الحياد، في رغبةٍ منها لعدم الانجرار للوقوف مع أحد الأطراف قبل أن تتّضح حقيقة الموقف، كما كانت الولايات المتحدة في عزلة وراء البحار، أما الدولة العثمانية المعادية تاريخيًا لروسيا، والتي تنامت ارتباطاتها بألمانيا، فلم تدخل الحرب حتى 29 أكتوبر حين قام أسطولها بقصف الموانئ الروسية على البحر الأسود.