كشفت دراسة علمية أشرف عليها باحثون من جامعة ولاية أوهايو فى الولايات المتحدة الأمريكية عن معلومات مهمة، بشأن التخلص من الروائح المنبعثة من فم الإنسان خلال التنفس، والتى تعقب تناول الثوم.

ويُعد الثوم أحد أكثر الأطعمة المغذية، حيث يحتوى على تركيزات كبيرة من المغنيسيوم وفيتامين "ب6" وفيتامين "ج" وعنصر السيلينيوم، أحد أقوى مضادات الأكسدة، كما أنه يحتوى على تركيزات عالية من عنصر الكبريت، والمسئول عن الرائحة والطعم المميز للثوم، ويُسهم أيضاً فى الرائحة السيئة للتنفس.

وأشار الباحثون إلى أن تناول كوب من اللبن عقب الانتهاء من الأطعمة المحتوية على الثوم يساعد بشكل كبير على التخلص من الروائح الكريهة المنبعثة من الفم، مفسرين ذلك بأن اللبن يقلل من تركيزات المواد الطيارة ذات الرائحة السيئة الناتجة عن تناول الثوم.

وأضاف الباحثون أن اللبن كامل الدسم يُحدث تأثيرات أفضل فى التخلص من الروائح الكريهة الناتجة عن الثوم، ولذلك يُفضل تناوله عن اللبن خالى الدسم، كما يُنصح بتناول اللبن خلال الوجبات المحتوية على الثوم، بدلاً من تناوله بعدها، نظراً لأنه يحقق نتائج أفضل.

وجاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت بدورية "Journal of Food Science"، وذلك فى وقت سابق من عام 2010 .