أعرب مايك تايسون بطل العالم السابق في الملاكمة للوزن الثقيل عن سعادته البالغة لوجوده في الأراضي المقدسة لأداء مناسك العمرة، وذلك للمرة الأولى بحياته منذ اعتناقه الإسلام منذ 4 سنوات.

وكان تايسون قد وصل، في وقتٍ سابق، إلى مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي في المدينة المنورة، في زيارة ضمن جدول الزيارات التي تنظمها الجمعية الدعوية الكندية لمسلمي أمريكا وكندا من مشاهير هوليوود ونخبة من الرياضيين والوزراء وأعضاء برلمان.

وقام تايسون بعدة زيارات للأماكن المقدسة والإسلامية فى المملكة العربية السعودية خلال فترة وجوده لأداء العمرة على رأسها مسجد قباء ومسجد القبلتين الذى صلي فيهما، حسب صحيفة “سعودي جازيت”.

تايسون: لم أستطع مقاومة دموعي:وقد شهدت زيارة تايسون للأرضي المقدسة عدة مفارقات حيث احشدت الجماهير ورافقته في كل تحركاته وتنقلاته ولم تتركه حيث التفت حوله خاصة فى الفندق المقيم فيه والقريب من المسجد النبوي لدرجة أن البعض كان ينتظره بالساعات لرؤيته والتقاط الصور معه.

ليس كل ذلك فقد وصل جنون الجماهير بحب تايسون إلى درجة مرافقته في صلاة الظهر التي أداها بالمسجد النبوي والطريف أنه رغم السعادة التي شعر بها بطل العالم السابق جراء هذا الحب الكبير إلا أنه انزعج بعض الشىء لدرجة أنه غطى رأسه بالـ “شيماج” حتى لايتعرف عليه أحد ولكنهم رغم ذلك تعرفوا عليه وتبعوه.

وفي تعليق على الأمر قال تايسون: “أنا سعيد بأن لدي جماهير تحبني هنا فى المملكة، لكن أتمنى أن يتركوني وحدي للإستمتاع بالدقائق الروحانية فى الأماكن المقدسة”. 

وأضاف مشيرًا بحديثه للروضة الشريفة بالمسجد النبوي: “لم أستطع مقاومة دموعي عندما جئت لواحدة من حدائق الجنة”.

ووصف شاه زاد، رئيس جمعية الدعوة الكندية الحالة التي كان بها تايسون وقال: “لقد أصبح تايسون عاطفي عندما ألقى السلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم”.

وتابع: “لقد بكي تايسون لأكثر من ساعة ونصف أثناء وقوفه أمام قبر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رافعًا يديه، كما ظل أمام الروضة الشريفة لمدة ساعة وهو يصلي ويتلو القرآن ويتضرع إلى الله .. الجدير بالذكر أن تايسون ذهب بعد هذه الجولة إلى مكة للتحلل من ذنوبه !!!!