عن جابر رضي الله عنه قال : كان جذع يقوم اليه النبي صلى الله عليه وسلم - يعني في الخطبة- فلما وُضع المنبر , سمعنا للجذع مثل صوت العشار حتى نزل النبي صلى الله عليه وسلم فوضع يده عليه حتى سكَنَ .

وفي رواية : فلما كان وم الجمعة قعد النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر , فصاحت النخلة التي كان يخطب عندها حتى كادت أن تنشق .

وفي رواية : فصاحت صياح الصبي , فنزل النبي صلى الله عليه وسلم حتى اخذها فضمَّها إليه , فجعلت تإنُّ أنين الصبي الذي يُسكَّتُ حتى استقرَّت
قال صلى الله عليه وسلم : " بكت على ما كانت تسمع من الذكر ".

رواه البخاري

رياض الصالحين 1831