مشاكل الاسنان عند الام والجنين




يعتبر الحمل مرحلة مهمة من حياة المرأة وتحتاج هذه الفترة إلى رعاية خاصة

يجب على الحامل أن تعرض نفسها على أخصائي الأسنان وأن تستمر بمراجعته

لفترات منتظمة إلى نهاية الوضع.وتستشير طبيبها بخصوص تناول الفيتامينات والفلورايد.

. من الناحية السنية فيجب العناية بكل من :

1- أسنان الحامل .

2- أسنان الجنين .



هناك اعتقاد خاطئ بأن الأم تفقد سن مع كل مرة يحصل فيها الحمل فهل هذا صحيح?.

لا توجد علاقة بين الحمل و فقدان الأسنان ،و لكن السبب هو:

1- إهمال نظافة الفم والأسنان في تلك الفترة.

2- القيء المصحوب بالأحماض(عصارة المعدة).

3- طريقة التغذية ونوعية الغذاء أثناء فترة الحمل (الوحام).

مما يؤدي إلى:

- تسوس الأسنان.

- تغير رائحة الفم.

- التهاب اللثة .

وينتهي الأمر بفقدان الأسنان.

يجب أن تبدأ العناية بأسنان المرأة قبل حدوث الحمل . وذلك بمراجعة طبيب الأسنان لإجراء فحص شامل للفم لاكتشاف حالات تسوس الأسنان أو أمراض اللثة وعلاجها قبل حدوث الحمل لتجنب أي إجراءات سنية واسعة أثناء فترة الحمل .

إن الشعور بالألم أو الخوف يؤدي إلى إفراز الجسم لهرمون الأدرينالين الذي يؤدى
بدوره على عضلات جدار الرحم ويؤدي إلى تقبضها .
لذلك فإن علاج الآلام الطارئة ضروري ولكن بعد استشارة طبيب النساء وموافقته على إجراء العلاج واتخاذ مجموعة من الاحتياطات في العيادة

- تراجع اللثة بسبب التهابات اللثوية الدائمة :
ومن ناحية أخرى فإن الحمل يؤدي إلى حدوث تغيرات هرمونية في جسم المرأة. هذه التغيرات تؤدي إلى زيادة في التوعية الدموية للثة، وتؤدي إلى تنشيط الجراثيم الموجودة في الفم . وفي حال وجود التهاب لثة قبل الحمل فإن الحالة سوف تصبح أكثر سوءا وسوف تعاني المرأة مما يسمى التهاب اللثة الحملي ، حيث تتضخم اللثة بين الأسنان وتصبح اللثة حمراء منتبجة ونازفة عند أقل لمس .

إن مراجعة طبيب الأسنان قبل حدوث الحمل وإزالة الجير ومعالجة التهاب اللثة والعناية الفموية الجيدة في المنزل سيجنب الحامل التعرض لالتهاب اللثة الحملي

العناية باسنان الجنين

تبدأ الأسنان بالتشكل في مرحلة مبكرة من الحياة الجنينية ، وتبدأ الأسنان اللبنية بالتكلس خلال الشهر الرابع من الحمل . لذلك فإن العناية بأسنان الطفل يجب أن تبدأ منذ بداية الحمل ويكون ذلك من خلال

يجب أن يحتوي غذاء الحامل على المواد الأساسية الدسم - البروتين - المعادن الضرورية لبناء الجسم بشكل عام وكذلك الفيتامينات التي لها أهمية خاصة في تشكل الأسنان ونموها

A فيتـــــــــــــــــــــــامين

يتواجد في زيت السمك والأغذية الحيوانية كاللحم والبيض والكبد والحليب .نقص هذا الفيتامين عند الحامل يؤدي إلى تأخر بزوغ أسنان الطفل الرضيع وعند بزوغ أسنانه تكون بلون كامد وتفقد اللمعة المعتادة للأسنان

cفيتـــــــــــــــــــــــامين

يتواجد في الخضروات والحمضيات بصورة خاصة . نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى ظهور ضخامة في اللثة وتصبح إسفنجية القوام وذات لون أحمر ونازفة

Dفيــــــــــــــــــــــتامين

يتواجد في كثير من المواد مثل الحليب والبيض والسمك . وكذلك يقوم الجسم بإنتاج هذا الفيتامين عند تعرض الجسم المكشوف لأشعة الشمس . نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى ظهور مرض لين العظام وتأخر بزوغ الأسنان وكذلك إلى تشوهات في شكلها ، وارتفاع في نسبة تسوس الأسنان

K فيتــــــــــــــــــــــامين

يتواجد في أوراق النباتات الخضراء مثل السبانخ والملفوف والزيوت النباتية .نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى نزوف في الغشاء المخاطي للفم وغيابه يؤدي ارتفاع كبير في نسبة تسوس الأسنان

B Complex مجموعة فيتامين

تتواجد هذه الفيتامينات في قشر الحبوب ، الخضار والفواكه . وتقوم أمعاء الإنسان بإنتاج قسم من هذه الفيتامينات . نقص هذه الفيتامينات يؤدي إلى ضعف في قوة اللسان وتصبح اللثة لماعة وردية وتبدو الشفاه نحيلة ومصابة بالتشققات

M حامض الفوليك فيتامين

يوجد هذا الفيتامين في الحليب والبيض والكبد . نقص هذا الفيتامين يؤدي إلى ظهور التهابات فموية - فقر دم - هبوط في الوزن - تشوشات عقلية

***تجنب تعرض الحامل للأشعة دون استخدام العازل الرصاصي X.ray

تجنب حدوث ارتفاع حرارة جسم الحامل عن الحد الطبيعي

لأن الأشعة أو الارتفاع الكبير في حرارة جسم المرأة ولفترة طويلة يؤدي إلى ظهور تشوهات عند الجنين مثل شق الشفة وقبة الحنك ( شفة الأرنب cleft lip &palate) وكذلك تشوهات في شكل الأسنان وعددها


*** تجنب الحامل لتناول الأدوية دون استشارة الطبيب لأن بعض الأدوية مثل عـــــقار (Tetracycline) يؤدي إلى ظهور تلون في أسنان الطفل فيما بعد