دفع حزن اب علي ابنه ان يقدم علي فعل شئ غير معقول ولا غير طبيعي حتي يشفي به حزنه
علي احتفاظه بجثة ابنه داخل ثلاجة في المنزل والسبب وراء ذلك انه لم يستطع هذا الاب
الذي توفيت ابنته، التي اصيبت بضربة شمس بعمر الخامسة عشرة نتيجة تأخر سيارة
الاسعاف في الوصول لعدة ساعات ان يحتمل صدمة اخرى وذلك بعد وفاة ابنه ايضا
في سن الثامنة عشرة نتيجة اصابته بسرطان الدم، الاب وزوجته قررا عدم الافتراق
عن ابنهما ورفضا دفنه رغم مناشدة الكثير من المعارف والاصدقاء لهما.
وبدلا من دفنه قاما بوضعه في ثلاجة "فريزر" ولا يزال هناك منذ 6 اعوام وحتى اليوم،
الاب وعمره 54 سنة ويعمل نجارا قال بأن يجلس مع زوجته على الكراسي امام
الفريزر من وقت الى اخر ويقومان بالتحدث مع ابنهما كما وكأنه على قيد الحياة،
وقال بأن ذلك يخفف من احزانهما ويجعلهما يواصلان الحياة التي اصبحت بدون طعم،



لكن الاب قال بأنه سيأتي اليوم الذي سيضطر فيه الى دفن ابنه وذلك عندما يكبر في السن
هو وزوجته لدرجة لا تسمح لهما بالعناية بابنهما، الاب الصيني المفجوع
بوفاة ابنه قال بأن جهز مولد كهرباء احتياطي يقوم بتشغيله في حالات
انقطاع التيار الكهربائي حتى لا تتضرر جثة الابن المفرزة.
واخيرا رددوها من قلوبكم ياربي لك الحمد علي نعمه الاسلام