جريمه كاملة خطط لها طفل، هادفاً القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وبما أنه تصرف كالكبار، فقد حصل على عقوبة الكبار أيضاً.

على الرغم من إنه أكمل عامه الثاني عشر للتو، وبالرغم أيضاً من أنه يشبه لدرجة كبيرة المطرب المراهق “جاستين بيبر”، إلا أن “هنري جنجريتش” يختلف عن معظم الأطفال في سنه بدرجة كبيرة، فهو لا يقضي وقت فراغه في اللعب أو تجربة ألعاب الفيديو أو حتى التنزه بصحبة عائلته، بل يقيم وحيداً في سجن هيلزبولايةإنديانا، بعد أن حكم عليه بالحبس لمدة 25 عاماً بسبب إطلاق الرصاص على زوج والدته.



“هنري” تمت محاكمته كرجل بالغ ولم تعامله المحكمة بصفته طفل صغير، ويعود الأمر إلى عام 2010 عندما قررت المحكمة أن يقضي الطفل 25 عاماً كاملة في السجن بسبب مشاركته في إطلاق النار على شخص آخر ومحاولة التسبب في موته.
بدأ الأمر عندما اتفق “هنري” مع اثنين من أصدقائه الأطفال على الهرب من المنزل والبحث عن حياة جديدة في منطقة أخرى، ولكن صديقيه أبلغاه أنه لن يتمكن من الهرب قبل التخلص من زوج والدته “فيليبدانر” البالغ من العمر 49 عاماً، فما كان من “هنري” إلا أن قام بالبحث عن سلاح ناري وأطلق الرصاص على “فيليبدانر” في محاولة مباشرة لقتله.



تقرير “ديلي ميل” أشار إلى أن الطفل الصغير اعترف بجريمته على الفور، وتمت محاكمته بصفته رجل بالغ بعد أن كاد أن يتسبب في جريمة قتل من الدرجة الأولى، ولذلك لم يكن من المفاجئ أن يتم الحكم عليه بالسجن لمدة 25 عاماً، قضي منها حتى الآن ثلاثة أعوام فقط