شرعت آناليز سميث، وبرفقتها ابنتها كايلا ذات الأعوام الستة، في تشغيل سيارتهما، ولكنها فوجئت بصوت غريب من داخل السيارة.

ظنت سميث، التي تعيش في مدينة "ساونسي" البريطانية، في البداية أن هناك عطلاً في المحرك، ولكن بمجرد رفعها غطاء السيارة فوجئت بقطة تحت الغطاء. ونشرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية تقريراً مصوراً حول تلك الحالة العجيبة، التي قررت فيها الأم البريطانية أن تستدعي المطافئ من أجل إنقاذ القطة العالقة. وبالفعل أنقذ رجال المطافئ القطة ذات الأعوام العشرة، بعدما كان رأسها عالقاً في فتحة غطاء محرك السيارة، الذي يبدو أنها لجأت إليه هرباً من البرد القارس في الليل. وقالت سميث: "هذه القطة محظوظة للغاية لأنها تعيش حتى الآن، فأنا عادة لا أهتم بالأصوات الغريبة في السيارة؛ لأنها تعطل كثيراً". وتابعت قائلة: "لكن الفضول قتلني في تلك المرة لمعرفة سر الصوت، خاصة أن ابنتي الصغيرة نبهتني إلى أنها تشعر بأنه صوت مواء قطة. كنت أعتقد في
البداية أنها من منزل الجيران، لكن سرعان ما أدركت أنه كان في قلب السيارة".