من الطبيعى أن  الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة  بالأمراض  ، و ذلك لأسباب كثيرة منها ضعف المناعة ؛ لذلك يهتم الإباء بكل ما يتعلق بصحة أبنائهم . و بمرور الوقت يكتسب الأباء خبرة من كل ما يصيب أبنائهم منذ الولادة مثل : نزلات البرد والإنفلونزا و النزلات المعوية والرمد السارى . فمثل هذة الأمراض قد تكون مألوفة للاباء ، ولكن هناك كماً هائلاً من أمراض الأطفال والتى من الممكن أن تصيب أبنائهم دون أن يعرفوا عنها أى شىء . ومنها تلك المجموعة من الأمراض التي سنأخذ جولة سريعة حولها .

1- السعال الديكى : السعال الديكى من الأمراض البكتيرية المعدية التى تصيب الأطفال والكبار ، و لكن يمثل خطراً أكبر حين يصيب الأطفال خاصة تحت عمر سنتين . فترة حضانة المرض : 7 الى 10 أيام . أعراض المرض : تبدأ بكحة خفيفة وعطس ورشح وحمى . وبعد أسبوعين ، تبدأ الكحة بالتحول على هيئة 5 إلى 10 نوبات كحة تنتهى بصوت أشبه بصياح الديك ؛ ومن هنا يرجع تسمية هذا المرض ، و تتكرر بمعدل كل ساعة تقريباً . تصل شدة السعال للقىء بعد  السعال ، و كذلك نزيف ما تحت الملتحمة بالعين ، و أحياناً الى كسر فى الضلوع . يتوفر  مصل السعال الديكى فى الوحدات الصحية ، حيث تم ضمه فى جدول  التطعيمات على هيئة التطعيم الثلاثى ضد التيتانوس و الدفترياً و السعال الديكى أول أربع جرعات فى 2-4-6-18 شهر . و هناك جرعة خامسة من سن 4 إلى 6 سنين . يعطى المصل وقاية من المرض فترة تصل إلى 5-10 سنين . لذا يصبح البالغين غير محميين من الإصابة ، و قد يلتقطوا العدوى و يمرروها لأطفال .


  2-الحمى القرمزية: الحمى القرمزية هي طفح جلدي يظهر أحياناً مع عدوى الحلق . يسبب هذا المرض نوع من البكتريا العقدية . يبدأ المرض بحمى وأحتقان فى الحلق ، و طفح أحمر أشبه بحروق الشمس على الصدر و البطن ثم باقى الجسم . و قد يحدث بياض فى لون اللسان ، ماعدا براعم التذوق والتى تكون شديدة الإحمرار -ظاهرة لسان الفراولة- . قد يحدث أيضاً احمرار فى الوجه مع بقاء مناطق شاحبة حول الفم  رغم أن الحمى القرمزية كانت ذات يوم من الأيام مرض مخيف و مميت للأطفال ، لكنها الأن سهلة العلاج بفضل المضادات الحيوية ؛ حيث أصبحت الأن مجرد طفح جلدي بسيط .

 3-القوباء: عدوى الجلد البكتيرية المعدية شائعة بين الأطفال من سن 2 الى 6 سنين . قابلة للأنتقال بشكل سريع من شخص لأخر ، و البالغين قد يصابوا بها أيضاً . القوباء تظهر على الجلد على هيئة بقع صغيرة  أو قروح ممتلئة  بالسائل، وتكون قشرة باللون العسلى ، و ملامسة هذا الجزء قد يسبب انتشار المرض لأجزاء أخرى من الجسم ، و كذلك انتقاله لأشخاص أخرى . المضادات الحيوية تكون ضرورية للتخلص من القوباء ، لكنها تشفى دون ترك ندبات وراءها على الجلد .

 4-الخناق: الخناق ينتج عادة عن فيروس الباراانفلونزا ، و التي يمكن أيضاً أن تسبب نزلات البرد. أهم أعراض الخناق هو "نباح" السعال . الخناق يمكن أن يحدث فى صورة جدية بما يكفي للتحويل الفوري لمستشفي ، حيث تبلغ نسبة العلاج من الخناق في المستشفى 6٪ من الأطفال . لكنه فى نفس الوقت نادراً ما يكون مميت . العلاج يهدف بشكل أساسي إلى الحفاظ على الطفل المريض يتنفس بشكل طبيعي ، و ذلك حتى تنتهي العدوى . عادة ما يستمر المرض لفترة فى حدود أسبوع .

   5-أمراض الفم واليدين والقدم لا يجب أن نخلط بين هذا المرض و بين مرض القدم و الفم و الذى يصيب فقط بعض الحيوانات . هو أحد أمراض الطفولة الشائعة ، و يؤدي إلى حمى مع ظهور بثور أو قرح داخل الفم وعلى الراحتين وأخمص القدمين وأيضاً على الأرداف . يسبب هذا المرض فيروسات معوية عديدة ، وعادة عن طريق فيروس يعرف باسم فيروس كوكساكي A16 ، خاصة فى الولايات المتحدة . و يزيد معدل الاصابة بالفيروس فى الصيف و بدايات الخريف بشكل خاص . قد يسبب هذا المرض بعض الأزعاج و عدم الراحة بسبب أعراضه ، لكن فى أغلب الأطفال لن يكون هناك مشكلة جدية . عادة ما يزول المرض فى خلال 7 - 10 أيام .  

6-مرض كاواساكى من الأمراض النادره جداً في مرحلة الطفولة ، و ليس له سبب معروف . و هو أكثر شيوعاً فى سن تحت 5 سنوات . سبب المرض الغامض حير العلماء لسنوات طويلة ، لكن هناك فكرة يميل لها بعض العلماء أن الأمر قد يكون مرتبط بعدوى تصيب بعض الأطفال ذات القابلية الجينية لتطوير المرض . ترجع تسميته إلى اسم الطبيب الذى اكتشفه لأول مرة ، و هو طبيب ياباني . يعتبر مزيج غريب من الأعراض ، بما في ذلك ارتفاع في درجة الحرارة والطفح الجلدي واحمرار في باطن القدمين واليدين وتورم القدمين واحتقان العيون بالدم، تورم الغدد اللمفاوية، وتشقق الشفتين. يمكن أن يسبب هذا المرض إلتهاب أوعية القلب ؛ مما يؤدي لمشاكل قلبية . يعالج مرض كاواساكي بجرعات عالية من الأدوية التي تعزز الاستجابة المناعية للجسم ، و ذلك فى المستشفى . معظم الأطفال يتعافون تماماً مع العلاج، ولكن في بعض الأحيان يكون المرض قاتلاً.

 7-متلازمة راي: متلازمة راي هو مرض  خطير ، لكنه حالياً نادر جداً فى الأطفال . رغم أن السبب الأصلي للمتلازمة غير معروف ، لكن هناك احتمال بوجود رابط بينه و بين تناول الأسبرين أثناء الإصابة بعدوى فيروسية . يتسم أنه يأتي فجأة بعد مرض جدري الماء أو الامراض الفيروسية مثل الانفلونزا . يسبب مشاكل في الكبد والدماغ  ؛ مما يؤدي إلى السلوك المتطرف وتغيرات في الشخصية وفقدان الوعي والغيبوبة. حوالي 30٪ من الأطفال الذين أصيبوا بمرض متلازمة راي يموتون منه.  

8-RSV: RSv فيروس الجهاز التنفسى الخلوى يسبب نفس أعراض البرد والانفلونزا، مثل الحمى وسيلان الأنف، والسعال,يصاب به الرضع أقل من  سنة من العمر،الصفير "تزييء الصدر" من الأعراض المنبهة لهذا المرض . أغلبنا تعرض لهذا المرض فى حدود السنة الثانية من عمره . بالنسبة للرضع فى عمر اقل من سنة ، قد يكون هذا الفيروس احد الأسباب الاساسية للألتهاب الرئوي و ألتهاب الشعب الهوائية ؛ من هنا قد يصبح السعال مشكلة ذات فترة زمنية مستطالة ، و هذا قد يصل فى بعض الحالات الى ضرورة البقاء في المستشفى . بالنسبة للأطفال الأكبر قليلاً فالأمر يتحسن كثيراً ؛ حيث قد تظهر الاعراض التي يمكن ملاحظتها على 40% فقط من المصابين ، و لا يحتاج دخول المستشفى منهم سوى 2 % فقط .

 9-المرض الخامس:  سمي المرض الخامس "الخد المصفوع" ؛ لأنه يؤدي إلى طفح أحمر على الوجه ، و الذي يبدو وكأنه علامة صفعة . أيضاً قد تظهر العلامات على جذع الطفل وأطرافه . و يسبب المرض الخامس  فيروس يسمى B19 human parvo . تسمية المرض بالمرض الخامس لها خلفية تاريخية ؛ حيث كان هناك طبيب فرنسي يصنف اكثر الأمراض شيوعاً فى الاطفال ، فكان الحصبة هو المرض الأول ، و هكذا وصولاً للمرض الخامس . لا يشعر الطفل دائما بانه مريض ، و لكن يمكن أن يشعر بأعراض مشابهة لبداية الاصابة بالبرد  قبل ظهورالطفح الجلدي . في بعض الأحيان قد يمر المرض دون ظهور أعراض . عادة مايشفى الطفل المصاب به تماما فى خلال فترة تتراوح بين 7 - 10 أيام ، و ذلك دون حدوث مضاعفات خطرة . الإستثناء الوحيد هو عندما يصاحب المرض الخامس ألام فى المفاصل ؛ حيث قد يختلط الأمر بينه و بين الأمراض الروماتيزمية ، لكن عادة ما تختفي مشاكل المفاصل فى خلال 3 أسابيع .    الوقاية من هذة الامراض تتحقق من أمور بسيطة مثل ؛ الإهتمام بالنظافة الشخصية من خلال تشجيع الأطفال على غسل اليدين بالماء والصابون ، وكذلك ينصح باتباع أساليب صحية عند السعال ؛ كوضع المناديل على فمهم  ، وعدم استخدام الأغراض الشخصية للمريض .