أوضحت دراسات ألمانية متعددة أن الخلود للنوم خلال وقت القيلولة لمدة لا تقل عن 20 دقيقة، تقي القلب من مخاطر الإصابة بالأمراض، وتساعد الجسم على استعادة كامل طاقته وحيويته.



وأكدت دراسة أجرتها أنيلى بونتنباخ، رئيسة وكالة التوظيف الألمانية، أن الخلود لقيلولة سريعة تتيح تعويض ساعات النوم المهدرة في الليل واستعادة الطاقة والتركيز، مما يساهم في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين، التي تتزايد نسبتها عند الأشخاص الذين يمارسون أعمالهم وهم فريسة الإجهاد.



وأكدت الدراسة، أن كل قيلولة مدتها 20 دقيقة تحقق زيادة في الإنتاجية تتراوح مدتها ما بين ساعة إلى ساعتين عمل في اليوم.

يشار إلى أن القوانين في اليابان تسمح للموظف بالقيلولة في مقر العمل بعد أن أثبتت فعاليتها لصالح صحة الموظف وجودة العمل في آن واحد.