قال علماء، اليوم الجمعة، إن الأشخاص المقبلين بالفعل على الإصابة بمرض البول السكري يمكنهم الحد بنسبة كبيرة من مخاطر التعرض للنوبات القلبية بالمشي فقط عشرين دقيقة أخرى يومياً لمدة عام. ووجدت دراسة عالمية واسعة النطاق أجريت على أشخاص مصابين باختلال مستوى سكر الدم - وهو مقدمة للإصابة بالبول السكري - إن مشي ألفي خطوة يومياً لمدة عام يحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب الخطرة بنسبة 8%.

ويعاني قرابة 344 مليون شخص في العالم من اختلال مستوى سكر الدم، وهو ما يعادل 8% تقريباً من عدد البالغين في العالم. ومن المتوقع ارتفاع هذا الرقم إلى 472 مليوناً بحلول عام 2030 مع زيادة السكان والعادات الغذائية غير الصحية التي تسهم في زيادة معدلات الإصابة بالبول السكري.

وقال توماس ياتس من جامعة ليستر البريطانية، الذي قاد الدراسة "أشارت دراسات كثيرة سابقة إلى أن التمارين البدنية مفيدة صحياً لمن يعانون من اختلال مستوى سكر الدم، لكن هذه هي أول دراسة تظهر إلى أي مدى يمكن لتغيير سلوك المشي أن يحد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية والوفيات الناتجة عن هذه الأمراض".

واستخدم فريق الباحثين الذي قاده ياتس بيانات من تجربة غطت أكثر من 9300 بالغ في أربعين دولة يعانون من اختلال مستوى سكر الدم أو أمراض في القلب، أو على الأقل يواجهون خطر الإصابة بهذه الأمراض، ووجد الباحثون أنه مقابل المشي ألفي خطوة يومياً قل خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 10%، في حين قل خطر التعرص للأزمات والنوبات القلبية بنسبة 8%.