ظل العلماء يعتقدون أن التعبيرات التي تظهر على وجه المولود الصغير كالابتسام أو الضحك هي نتيجة لتقليد المولود لتعبيرات الأم وكانت هذه هي النظرية السائدة فالطفل لا يبدأ الضحك والابتسام إلا بعد عدة أسابيع من الولادة.
...

ولكن بعد استخدام تقنية التصوير فوق الصوتي ثلاثي ورباعي الأبعاد لاحظ العلماء ظهور تعبيرات إنسانية حقيقية على وجوه الأجنة. لقد اندهش العلماء عندما لاحظوا أن الجنين في رحم أمه تارة يبكي وتارة يبتسم.

هذه المشاعر يجب أن يثار التساؤل الضروري في هذه الحالة إذا كان الجنين لا زال في رحم أمه لم ير النور بعد لم ير أمه تضحك ولم يرها تبكي إذن من علم هذا الجنين الابتسام ومن علمه البكاء؟.

وهذا التساؤل يطرحه العلماء فيقول د.ستيوارت كامبل :"أنا لا أعرف ما وراء هذا الابتسام؟ أنا لا أستطيع الإجابة ولكن بالفعل تنفتح زوايا الفم وتتحرك الأوداج… أعتقد أن في هذا دليل على البيئة الخالية من التوتر التي يوجد فيها الجنين داخل الرحم".

ولكن الإجابة تأتي سريعا من القران الكريم من هذه الاية المعجزة في قول الله تعالى بسورة النجم: "وأنه هو اضحك وأبكى".

سبحــــــان الله