بامكان الحامل شرب الزنجبيل ولكن بكمية قليلة وفي دراسة أجريت في ألمانيا على سبع وعشرين سيدة يعانين من إقياء الحمل المفرط جدا , والذي يتطلب عادة إدخالا للمستشفى وعلاجا بالسوائل الوريدية , وبمضادات الإقياء والتي تعطى بحذر أثناء الشهور الأولى , ولا تخلو من تأثيرات ضارة على الجنين النامي في الأشهر الثلاثة الأولى , فقد أثبت الزنجبيل في هذه الدراسة فعالية عظيمة في علاج هؤلاء المريضات بفعالية بلغت 70 % , وقد كانت جرعات ...الزنجبيل تعطى بمقدار 250 ملغ اربع مرات يوميا , فقد ضعفت شدة الغثيان والإقياء المرافق للحمل بعد استخدام الزنجبيل , كما قلت عدد نوبات القيء لدى هؤلاء المريضات بشكل كبير , ويقول الذين أجروا الدراسة أنهم لم يجدوا خلال دراستهم ما يدعو للقلق والخطر من أن الزنجبيل يمكن أن يحدث تأثيرات على الجنين أو أي أذى من أي نوع , ذلك أن هؤلاء الأطفال ولدوا أطفالا سليمين جدا وكانت نسبة سلامتهم بعد استخدام هذه الجرعة من الزنجبيل 100% .