الصلاه عماد الدين وثانى ركن من اركان الاسلام الحنيف وهى اهم علاقه بين العبد وربه وهو مناجاه ودعاء وتضرع لايمكن الستغناء عنا فاذا تركها العبد انقطعت كل صلته بربه كل هذه الاشياء لايعرفها بعض الناس ولا يقدرون اهميتها ابدا وهذا لعدم تعودهم عليه ومعرفه اهميتها منذو الصغر فالصلاه لابد ان تغرس فى القلوب منذو الصغر يصلى الابوين امام الابناء ويجعلوهم يصلون معهم ويعودوهم عليها بالتدريج اما الزوج الذى لا يصلى فهو عبئ ثقيل على زوجته واولاده لانه قدوه لهم واذا لم يصلى امامهم فلن يقتنعو باهميه الصلاه

اولا
 لحل هذه المشكله تحاول الزوجه ان تكون قدوه حسنه لزوجها واولادها ربما يحرج الزوج من موقفه ويقوم للصلاه فاذا لم يفعل تصلى امامه هى واولاده الصغار وتعلمهم امامه وتجعلهم ينادون عليه ويطلبون منه تعلمهم الصلاه فقد يهديه الله ويأتى وايضا قد تجعلى الاولاد يقولون له حدثنا عن الصلاه ولماذا نصلى واذا صلينا فكيف سيكافئنا الله وان يقولو له انهم سيصلون حتى يجمعهم الله معه ومع امهم فى الجنه فقدج يهديه الله لسماع هذه الكلمات

ثانيا
الدعاء له فى الصلاه لان الدعاء بالهدايه يستجاب وسبحان الهادى مقلب القلوب

ثالثا
احضرى له كل الكتب والبرامج الدينيه السلسه التى تتحدث عن الصلاه وفضلها وعقوبه تركها وواصلى اسماعه هذة الاشياء ولكن ليس بالعافيه بل ضعى الكتب امامه وافتحى الرنامج بالصفه حتى لايحس انك تقومين بالوصايه عليه فيعند فى الامر

اذا بدأ الزوج الصلاه فشجعيه وقفى بجانبه فتره طويله ولا تبتعدى عنه لانه قد ينقطع عنها ثانيه الا ان تمر فتره طويله ويحس بحلاوه الايمان فى قلبه فلا يتركها مره اخرى