تتعرّض بشرة المرأة العصرية للكثير من عوامل الإجهاد التي تجعلها شاحبة وتُفقدها نضارتها وحيويتها، لاسيما خلال فصل الشتاء، كالبرودة والرياح، فضلاً عن أعباء الحياة الشخصية والعملية.

ولمواجهة عوامل الإجهاد، أوصت مجلة المرأة «فرويندين» الألمانية باستعمال زيوت الوجه النباتية، التي تعدّ حلاً سحرياً للحصول على بشرة مشرقة تشع نضارة وحيوية.

وأوضحت «فرويندين» أنّ الزيوت النباتية تمتاز بتركيبتها التي تشبه تركيبة الدهون التي يفرزها الجسم بنفسه، ثم يمكن للبشرة امتصاصها جيداً، كما تعزّز طبقة الحماية الذاتية للبشرة.

ولتنظيف البشرة غير النقية التي تكثر فيها البثور، تنصح «فرويندين» باستعمال الزيوت الخفيفة مثل زيت البندق أو زيت بذر العنب؛ فهذه الزيوت تعطي للغدد الدهنية ذات  النشاط المفرط إشارة بوجود كميات كافية من الدهون ومن ثم يتعين عليها الإقلال من إنتاجها الذاتي. ومع الاستعمال المنتظم لهذه الزيوت، تصبح البشرة نقية وخالية من الشوائب.

وعن كيفية الاستعمال السليم لزيوت الوجه النباتية، أوصت المجلة بوضع كمية قليلة منها على أجزاء الوجه الرطبة بعض الشيء؛ لأنه مع الرطوبة يتحول الزيت إلى مُستحلب خفيف تمتصّه البشرة بالكامل بلا أي آثار. لذا فمن المثالي أن تقوم المرأة بعد التنظيف بنثر القليل من رذاذ الماء على الوجه بواسطة بخاخ، ثم توزيع قطرتين أو ثلاث قطرات من الزيت على الوجه.

من ناحية أخرى، أكدت «فرويندين» أن زيوت الوجه النباتية تتجانس مع مستحضرات  التجميل الأخرى. على سبيل المثال، يعدّ المزيج المكون من كريم نهاري خفيف وزيت غني بالمواد الفعّالة، مثل زيت الأفوكادو، مثالياً للشتاء.

ولإعداد هذا المزيج، يتم وضع كمية من الكريم وقطرتين من الزيت في راحة اليد وخلطهما سوياً. كما أنّ فناني التجميل يمزجون زيت الوجه النباتي مع  كريم الأساس لمنح الوجه إطلالة مشرقة.