كيف تمارس التأمل؟
 كلنا يعلم كم يساعد التأمل على الشفاء والاسترخاء، ولكن كثيرين منا يتحجج بأنه لا يجد وقتاً لممارسته أو لا يعرف كيف يمارسه أساساً. إنها حجج واهية، لأنه يمكننا وبسهولة استقطاع 20 دقيقة في وقت محدد يومياً للتأمل بعيداً عن أي شيء آخر. كيف تبدأ؟
 1- إعزل نفسك: ينبغي ألا يزعجك أحد لمدة تتراوح بين 20 و30 دقيقة، ويمكنك فعل ذلك بغرفة تفصلك عما حولك.
 2- إجلس أو استلق في أي وضع مريح.
3- أغمض عينيك، واستنشق نفساً عميقاً.
4- إحبس الهواء الذي استنشقته لمدة لا تقل عن 5 ثوان.
 5- أخرج الهواء بشكل طبيعي بدون أي ضغط.
6- تحكم بعدها بأنفاسك، وحافظ على إغماض عينيك، لتلاحظ كم أصبحت مسترخياً.
 7- اتبع أساليب التنفس الآتية: - خذ نفساً طويلاً وعميقاً لمدة 4 عدات. - إحبس النفس لمدة 4 عدات أخرى. - أخرج الهواء في 4 عدات أخرى.
8- حافظ على تكرار ذلك 3 أو 4 مرات مع العد، ودع الأفكار بذهنك تأتي وتذهب فهي لن تشغلك مادمت تركز على التنفس.
9- زد الآن العد لخمسة وكرر نفس الطريقة في التنفس 3 أو 5 مرات. عندما تشعر بأنك أصبحت مشبعاً بالتنفس توقف لمدة قصيرة ثم تابع العد إلى 7، فإذا شعرت أنه من الصعب عليك أن تواصل عملية التنفس أنقص العد بدلاً من زيادته على أن يكون ذلك بشكل طبيعي.
 10- بعد 15-10 دقيقة توقف عن العد وتنفس بشكل طبيعي، افتح عينيك وستبدأ قدرتك على الرؤية تنشط ببطء. سوف تشعر بشعور غريب، فلا تحاول التفكير فهذا أمر طبيعي.
11- عليك العمل على الاسترخاء وصفاء الذهن، وستجد أن كل شيء قد أصبح طبيعياً.
 12- إذا شعرت بصعوبة في التنفس، افتح عينيك ولا تنهض على الفور ولكن استمر في الجلوس بهدوء وسكينة لمدة دقيقتين ثم انهض، وستعود إلى حياتك مع مزيد من النشاط والسعادة. فوائد التأمل إن هذه الطريقة في التأمل هي في الأساس طريقة هندية تقليدية تستخدم مع المبتدئين في ممارسة التأمل الذي له العديد من الفوائد:
 - خفض معدل ضربات القلب باستنشاق مزيد من الأوكسجين ببطء الأمر الذي يؤدي للسيطرة على ضغط الدم.
 - تخفيض حدة توتر الجسم وهدوء الأعصاب.
 - تحسين الدورة الدموية بسبب تحسن آليات التنفس والقلب مما يؤدي إلى تحسن الأجهزة الداخلية.
 - تحسين أداء النظام العصبي.
- تلاشي الخمول والإرهاق والتعب.
 - تقليل الغضب والاكتئاب. كلمة أخيرة الحفاظ على ممارسة التأمل يساعد على البقاء بصحة جيدة، مع العلم أن الفائدة منه تتزايد عند الاستمرار بممارسته في نفس الوقت والمكان ذاته يومياً، ولكن لا تكرر هذه التمارين أكثر من مرتين في اليوم الواحد في بادئ الأمر.