تعاني معظم السيدات من آلام الدورة الشهرة اسباب الام الدورة الشهرية ظهور عسر الطمث شائع، بشكل خاص، لدى الفتيات في سِن المُراهقة، واللواتي بدات الدورة الشهرية تظهر لديهن حديثا. "عسر الطمث الاولي" (dysmenorrheal Primary) هو مصطلح من الشائع استعماله لوصف الالام المصاحبة للطمث، دُون وجود اية مشاكل جسمانية معروفة، او ظاهرة للعيان، يُمكن ان تسبب الالم.
 ويبدو ان هذه الظاهرة هي اكثر شيوعا لدى النساء اللواتي تتراوح اعمارهن بين 20 و 24 عاما، وعادة ما تختفي بعد سنة واحدة حتى سنتين، عندما يصل الجسم الى حالة التوازن الهرموني. اما "عسر الطمث الثانوي" (dysmenorrheal Secondary) فهو مصطلح يستخدم لوصف الام الطمث الناتجة عن اضطراب جُسماني معين، غير الدورة الشهرية.
علاج الام الدورة الشهرية كخطوة اولى العلاجات البيتية التالية، في سبيل تخفيف حِدة الالم الناجم عن عسر الطمث:
 استخدام الحرارة، وذلك باستخدام زجاجات المياه الساخنة، مخدات التدفئة او الحمام الساخن بهدف الاسترخاء. ويَجب الحذر لئلا يُصاب الجلد بالحروق.
 شرب الشاي مع الاعشاب، مثل البابونج، النعناع، التوت البَري والعليق التي يمكن ان تساعد في تَخفيف تشنج العضلات والتوتر النفسي.
 ممارسة الرياضة. القيام بنشاط َبدني بشكل ثابت قد يُساعد في التخفيف من حدة الالام. الحرص على تفريغ المثانة البَولية فور الشعور بالحاجة الى ذلك.
 الوقاية من الام الدورة الشهرية قد يكون في مقدور المراة التي تعاني من عسر الطمث منع ظهوره بواسطة:
 تناول اغذية تَحتوي على تشكيلة متنوعة من الفواكه والخضروات والاغذية الخالية من الدسم. التقليل من استهلاك الكفايين، المشروبات الكحولية، الملح والسكريات. المحافظة على نظام ثابت من التمارين الرياضية المُعتدلة. القيام بنشاط بدني لمدة 30 دقيقة، اربع او خمس مرات اسبوعيا.
 التخفيف من التوتر النفسي والاجهاد اليومي في الحَياة. فبالرغم من ان التوتر والاجهاد النفسي ليسا عَاملين رئيسيين في ظهور عسر الطمث، الا ان التخفيف من التوتر والاجهاد النفسي يمكن ان يساهم في تقليص حدة الام عسر الطمث.
 تجنب التدخين و/ او استهلاك منتجات التبغ الاخرى.
 تجريب علاج الارتجاع البيولوجي (Biofeedback) او اليوغا (Yoga).
 كلا النهجين يعلمان طرقا للاسترخاء. تجريب علاج الوخز بالابر (Acupuncture) او الوخز الابري بالضغط.

المصدر:ويب طب