انتهت دراسة علمية حديثة حول آثار ارتداء الذهب الى ان ذلك يؤدي الى خلل في الجهاز العصبي، الأمر الذي من شأنه ان يسفر عن حالة اكتئاب تصيب الانسان، علاوة على ان لبس الذهب ينعكس على عملية التمثيل الغذائي (الأيض) بشكل سلبي، وفقاً لموقع "ميد دايلي" وعلى الرغم من توصل العلماء الى هذه النتيجة إلا انهم يشددون على انها ليست مطلقة، مشيرين الى ان الأمر يتعلق بعدد محدد من الأشخاص، لا سيما من يوصفون بأنهم انفعاليين وبالإضافة الى هؤلاء يحذر الأطباء المصابين بمرض الصرع من لبس الذهب، إذ ان بريق المعدن الغالي ولمعانه يؤثران على المريض ويزيدان من فرص تعرضه لنوبة من الصرع.

 ويشدد المختصون على ان سكان المدن الكبيرة يجب ان يكونوا أكثر حذراً من غيرهم فيما يتعلق بلبس الذهب، وذلك انطلاقاً من انهم معرضين للضغوط النفسية والاكتئاب أكثر قياساً بسكان القرى أو المدن الصغيرة، الأمر الذي يجعلهم في دائرة خطر الإصابةبالمرض النفسي، اذا ما اعتمدوا الذهب كإكسسوار شخصي للزينة.

 ولم يغفل العلماء عن الراغبين بالزينة وذلك بتقديم نصيحة ذهبية لهم بأن يقتصر الأمر على لبس الفضة فقط.