نمو المخ يحدث نتيجة عوامل طبيعية (عوامل بيولوجية ووراثية) وأيضاً نتيجة التربية (البيئة والتجارب الحياتية) لذلك فدور الأبوين فى نمو مخ الطفل هام للغاية.
أن الجينات هى التى تحدد دورات المخ، لكن هناك البلايين من الوصلات المعقدة التى تتكون نتيجة الإثارة التى يلاقيها مخ الطفل خلال السنوات الأولى من عمره.السر يكمن فى تفاعل الأبوين مع الطفل من خلال رعايتهما له. بالتحدث معه، الغناء له، الابتسام له، …الخ، ستنمو الوحدات العصبية والوصلات العصبية وبالتالى سينمو مخ الطفل. فى كل مرة  يثار فيها الطفل، وحدات عصبية أكثر ستتصل ببعض وكلما كبرت شبكة الوصلات العصبية كلما تمتع الطفل بذكاء أكبر.
 
استفيدى من النصائح التالية!!
الحب والحنان عاملان هامان. التفاعل القائم على مشاعر الحنان يغذى نمو الطفل العاطفى ويحفز قدراته الإدراكية.
كل طفل حالة منفردة قائمة بذاتها، فلا تقارنى طفلك بطفل آخر، ولا تنشغلى بمتى تكلم الطفل الآخر أو مشى. لكل طفل معدله الخاص فى التعلم، فلا يجب إجبار الطفل على المشى أو قضاء حاجته فى القصرية. إذا أجبرت طفل على فعل شئ فى وقت مبكر بالنسبة له، قد يؤدى هذا إلى نتائج عكسية.
عندما ينشغل الطفل بشئ، سيتعلمه أسرع. لهذا فإن مشاهدة التليفزيون كثيراً (التعلم السلبى) شئ ضار ولا ينصح به – فعند مشاهدة الطفل للتليفزيون لا توجد فرصة لطرح أسئلة عليه لإثارة تفكيره.
دعى طفلك أن يكون هو القائد. أنت دورك هو مساعدة طفلك وإرشاده. الطفل يحتاج إلى إثارة تحديه لكنه يحتاج لمساندة الشخص الكبير.
كونى حذرة! إن فرض حصار شديد على الطفل من منطلق الخوف المبالغ فيه، أو تعرض الطفل لسيطرة كبيرة من طرف آخر، سيضره. الطفل العادى يتسم بالفضول وتكون لديه الرغبة فى ممارسة الأشياء بنفسه، ودوركما كأبوين هو التأكد من أن الطفل فى أمان ولا يتعرض لأى خطر، لكن أعطياه الفرصة لمحاولة القيام ببعض الأشياء بنفسه. على سبيل المثال دعيه يطعم نفسه.
بما أن الأطفال بطبيعتهم يتسمون بالفضول، لذا تكون لديهم الرغبة فى التعلم، اللمس، الإحساس، والاكتشاف، وبهذا هم يتعلمون. أعطى لطفلك هذه الفرصة. اتركيه يلعب على الأرض، يزحف، ويكتشف، بدلاً من حمله طوال الوقت مادمت توفرين له البيئة الآمنة وتراقبيه.
لا تنخدعى وتشترى بعض الألعاب الموجودة فى السوق التى تتسم بالتعقيد والمبالغة. فإذا كانت هذه الألعاب تحتاج إلى كروت معينة أو متطلبات معينة، فالأمر لا يستحق هذا العناء والتعقيد.