لم يكشف بعض النجوم بعد عن جميع أسرارهم، فهناك بعض المناطق المظلمة في حياة كل منهم والتي يصعب كشفها أو الحديث عنها، لاسيما وإن كانت هذه الأسرار تخص أشخاص لهم معزة خاصة في قلوبهم، وهم أبناؤهم.

يقوم العديد من الفنانين دائمًا بنشر صور أبنائهم، متفاخرين بجمالهم وأناقتهم، ولكن في المقابل يعجز آخرون عن القيام بالأمر ذاته مع أبنائهم -الذين لا يقلون جمالًا عن نظرائهم، بل يزيدون- لما يعانونه من أمراض ذهنية جعلتهم من ذوي الاحتياجات الخاصة.

شعر بعض النجوم بشيء من الإحراج تجاه هذه الوقائع، وهو ما دفع كثيرين منهم لإخفاء الأمر عن الجمهور، فليس من العار أن يكون لك ابنًا معاقًا أو من ذوي الاحتياجات الخاصة، بل بالعكس فهو -وبحسب ما قالته إحدى الفنانات- يكون الخير والبركة في حياتهم.

ونستعرض خلال التقرير التالي بعض الحالات لفنانين لهم أبناء من ذوي الاحتياجات الخاصة، بعضهم أخفى الأمر، والبعض الآخر أعلنه بكل ثقة وإيمان.

مها أحمد ومجدي كامل



لعل لا أحد يعرف أن للفنانة مها أحمد وزوجها الفنان مجدي كامل ابنًا من ذوي الاحتياجات الخاصة، اسمه "أحمد"، ولاسيما السبب في ذلك هو إبقاء الزوجين الأمر سرًا بينهما لفترة طويلة.

ويعد أحمد هو الابن الأكبر لـ"مجدي كامل ومها أحمد"، ويعالج في ألمانيا منذ فترة كبيرة بسبب إعاقته.



وتحلى كلا الفنانين -بعد فترة طويلة- بالشجاعة والإيمان الكافيين، وأعلنا الأمر للجميع، ليس هذا فقط، بل ونشرا صورته على مواقع التواصل الاجتماعي أيضًا وطلبا من الجمهور الدعاء له.

حيث نشرت مها أحمد صورة لابنها عبر حسابها على "إنستجرام"، وعلقت عليها: "مجدي وأحمد في ألمانيا واحشني قوي ربنا يقدم اللي فيه الخير ربنا قادر على كل شيء الحمد لله".



المثير أن ما كشفته مها أحمد وقتها، شكّل مفاجأة كبيرة للجمهور، الذي لم يكن يعلم عنه أي شيء، سوى أن لهما ابنًا آخر ظهر في العديد من الصور مع والدته، ويستعد حاليًا للانضمام إلى النادي الأهلي تحت السن.

أحمد رمزي



قرر الفنان الراحل أحمد رمزي، بعد علمه بإعاقة ابنه، أن يخفيه عن عيون الناس، ظنًا منه أن كونه من ذوي الاحتياجات الخاصة، فهذا يشكل عبئًا اجتماعيًا ثقيلًا عليه، وهو ما دفعه للسفر إلى لندن والعيش هناك بحثًا عن فرصة حياة أفضل لنجله "نواف".

بدأت قصة الفنان الراحل وابنه عام 1973، عندما ولد نجله "نواف"، والذي أسماه بهذا الاسم تيمنًا باسم أمير عربي كان صديقًا له، وبعد 6 أشهر فقط، أصيب الرضيع بإعاقات في حركة اليدين والقدمين ومشاكل في المخ والنطق، كلها نتجت عن أخطاء طبية فادحة.



بعدها علم الفنان الراحل أن نجله لن يستطيع العيش "طبيعيًا" مثل باقي الأطفال، وتوجه به إلى أكبر المعاهد الطبية في العالم، في لندن والمجر وغيرها، دون فائدة، حتى استسلم للأمر الواقع.

لم يكن أحد يعرف شيئًا عن نجل "رمزي"، حتى تفاجأ الجميع به في عزاء والده بالحامدية الشاذلية، ليتساءل الجميع، "من هذا؟".



المثير أن بعض التقارير، أكدت أن "نواف" يعمل في الحكومة البريطانية في وظيفة غير منتظمة الموعد، فقط تتطلب منه الحضور مرتين في الشهر، وهو ما كان يدفع "رمزي" للتنقل مع نجله بين لندن والساحل الشمالي".

هشام سليم



لا شيء يضاهي ألم أب يشاهد سخرية الجميع من ابنته وملامحها أمام عينيه، ويقف عاجزًا عن الرد والتبرير. شعور قاسٍ تعرض له الفنان هشام سليم الذي فوجئ بتداول صور لابنته "نورا"، وهي من ذوي الاحتياجات الخاصة.



بدأت الواقعة حين انتشرت صورة لابنة الفنان هشام سليم "نورا" على أنها من اعتدت على الفنانة ياسمين عبد العزيز، وسخر العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، من ملامح ابنته التي وصفوها بـ"الغريبة"، وباتوا يستهزءون بها، وهو ما أثر كثيرًا على نفسيته كـ"أب".

ودفعت هذه التصرفات المشينة، الفنان هشام سليم، لنشر صور لابنته مكذبًا أخبار اعتدائها على النجمة ياسمين عبد العزيز، وعلق عليها: "أيوا دي بنتى.. بنتي، اتولدت كده والحمد لله على كل شيء"، مضيفًا: "للعلم دي لم تتشاجر مع ياسمين بل إخواتها".



وما قد يجهله البعض أن الفنان هشام سليم له 3 بنات، واحدة منهن فقط تعيش معه وهي "نورا"، أما الأخرتان "زين الشرف وقسمة"، فهما تعيشان مع والدتهما، بعد انفصال "سليم" عنها، بحسب ما أكده خلال لقائه ببرنامج "جملة مفيدة"، مع الإعلامية منى الشاذلي.

أنغام



هذه الواقعة قد تختلف قليلًا عن الوقائع السابقة، إذ وصل صداها إلى الإعلام بعد التشويه والأزمات التي نشبت بين أطرافها.

عانت أنغام من إعاقة شقيقها كثيرًا، حسب وصفها، بل وصل الأمر إلى أنها تبرأت منه علنًا أمام الجميع، في تصرف عرضها لهجوم شديد من قبل جمهورها.



بدأت الأزمة حين حلت أنغام ضيفة على برنامج "مصارحة حرة"، ورفضت الحديث عن شقيقها المعاق، ووصفته بـ "الأخ غير الشقيق"، وشددت على أن علاقتها بشقيقيها "من الأب" انتهت بعد انفصال والدها عن أمهما.

تصريحات أنغام المسيئة لشقيقها المعاق، أغضبت شقيقتها "غنوة" كثيرًا، وردت عليها عبر "فيسبوك": "أخوكي غير الشقيق! بس أخوكي، الناس بتساعد الناس الغلابة اللي في الشارع مش أخوها غير الشقيق (يا .... يا .....)، فرحانة بغلطك، أحمد مش محتاج منك حاجة اللي هو أخوكي غير الشقيق، أصل هو أصلًا خسارة يبقى أخوكي عشان إنتي خسارة فيكي تاخدي ثواب إنك حتى تقوليله كلمة حلوة اللي حتى مابتقوليهاش، ده إنتي حتى لما شفتيه استخسرتي تبوسيه".



وربما لا يعرف كثيرون، أن شقيق أنغام المعاق، راسل الإعلامية ريهام سعيد قبل 3 أعوام من خلال برنامجها "صبايا الخير" حتى تساعده للعلاج في الخارج، إذ يحتاج أكثر من عملية جراحية حتى يستطيع الحركة، وأكد وقتها أن شقيقته أنغام رفضت مساعدته.





على النقيض تمامًا، فالفنانة السورية نسرين طافش، لم تتخل أو تنكر شقيقتها المعاقة، من ذوي الاحتياجات الخاصة، وقالت في إحدى المناسبات، إنها تعتبر ذوي الاحتياجات الخاصة ملائكة على الأرض، مشيرة إلى أنهم يحتاجون محبة أكبر ورعاية خاصة.

كما قالت، إنه يجب أن لا تخجل أي عائلة لدى أحد أفرادها إعاقة جسدية أو ذهنية، كاشفة عن أنها لديها شقيقة من ذوي الاحتياجات الخاصة وفخورة بها، مشددة على أنها "البركة والنور وطاقة الحب في البيت".

سيلفستر ستالون



نجوم عالميين كان لهم أبناء من ذوي الاحتياجات الخاصة، فسيلفستر ستالون، اكتشف إصابة ابنه الأصغر "سيرجيوه" بالتوحد عندما كان في سن الثالثة.

وأسس ستالون مع "ساشا كزاك" زوجته السابقة ووالده "سيرجيوه" صندوق بحث لدعم أبحاث التوحد بالتعاون مع الجمعية الوطنية للأطفال والبالغين المصابين بالتوحد في الولايات المتحدة، لمساعدة غيرهم.

جون ترافولتا



كان للنجم العالمي جون ترافولتا، ابنًا لديه إعاقة ذهنية، ولكنه توفي في عمر السادسة عشرة إثر حادث منزلي.



المثير أن "ترافولتا" كان يخفي هذا الأمر عن الجميع، إلا أن وفاة ابنته كلفته إفشاء السر، ومعرفة الجميع به.