تعتبر الكعبة المشرفة مركز الأرض، فهي تقع وسط رقعة الأرض الذي تخلو من أي ميلان أو أنحراف أو أعوجاج، ولكونها مركز الجاذبية الأرضية، فهي بطبيعة الحال تقوم بجذب الشحنات المغناطيسية لهذه المكان . 



وهى أول نقطة تستقبل شروق الشمس.

ولهذه الأسباب ولكون الكعبة المشرفة هي مركز الجاذبية الأرضية، وهي مركز جذب والتقاء الإشعاعات الكونية للجاذبية على سطح الأرض، فأن منطقة فراغ في طبقات الهواء التي تعلو الكعبة المشرفة، يستحيل التحليق فوقها سواء من قبل الطائرات؛ لأنها مركز جذب