لقيت مجموعة من الصور المنشورة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لحالة رجل مشرد يجلس في العراء و يعاني من مشاكل صحية جمة تعاطف الالاف من المصريين على فيسبوك.

قصة الرجل نالت تعاطف رواد مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و "تويتر".



الصورة المنشورة على فيسبوك أظهرت أن الرجل يدعى عم رجب ويعاني من مشاكل عديدة وحالته الصحية متدهورة للغاية.


الصور أظهرت الإصابات الجسيمة التي يعاني منها الرجل في ذراعه.


أتضح أن الرجل وجد في نطاق مسجد الحصري بمدينة السادس من أكتوبر وكانت الديدان منتشرة بجسده و مصاب بغرغرينا في يده اليمني.





وعلى الفور قامت مجموعة من الشباب العاملين في دار معانا للمسنين المشردين بالتوجه إلى عمر رجب.


محمود وحيد مسؤول دار معانا للمسنين المشردين تولى هو والشباب المشارك معه عملية إعادة عم رجب إلى الحياة ولم يهدأ لهم بال حتى أطمأنوا على صحته.





الشباب يعيدون لبشرة عم رجب الحياة بعد سنوات من الاوقات الصعبة في الشارع


تم حجز عم رجب في مستشفى ام المصريين قبل إجراء عملية جراحية له تمهيدا لبتر يده اليمنى.


حالة عم رجب تسببت في تفاعل عدد كبير من الشباب مع الصور المنشورة مؤكدين على رغبتهم في مد يد العون له.


الدار التي تكفلت بحالة عم رجب طالبت كل من جميع المعلقين على الصور مد يد العون لحالة عم رجب مؤكدين أنه مازال يحتاج إلى رعاية طبية خاصة.


أحد الشباب الذين سهروا مع رجب حتى الساعات الأولى من الصباح وذلك قبل ذهابه للمستشفى




عم رجب بعد أن قص شعره وعاد إلى مظهره الطبيعي على أيدي شباب مصريين نالوا تحية كبيرة من رواد مواقع التواصل الأجتماعي.