قد أطلق العلماء اسم علم التخاطر على هذا الأمر وهو قدرة المرأة على أن يتعرف على وجود شخص ما يفكر فيه ويقصد بهذا العلم انتقال الأفكار من غير استعانة أو اعتماد على الحواس الخمسة التي خلقها الله تعالى لنا أي نقل الأفكار من دون وسيط ملموس ونجد أنّ المحبين هم أكثر الأشخاص الذين لديهم القدرة على هذا الأمر وخصوصاً نظراً لأنّ أرواحهم قد تآلفت،



وكلما زادت الرابطة بين الأشخاص كلم كان هناك احتمالية أكبر بالقدرة على التخاطر لذا فإنّنا نجد أنّ أكثر الأشخاص قدرة على الشعور بهذا الأمر هم التوأم لقوة ارتباط كلّ واحد منهما بالآخر. وفرصة التخاطر بين أفراد العائلة الواحدة تكون أكثر من وجود هذه الفرصة بين أفراد مختلفين كما يمكن أن يحدث هذا الأمر بين حيوان وإنسان أليف تعود على إحسان هذا الإنسان إليه ومن العلامات التي تدل على هذا الأمر أنّ هناك أشخاص يتلفظون بنفس الكلمة في نفس الوقت وعلم التخاطر من العلوم القديمة وهذ العلم عادةً مايكثر استعماله في وقت المخاطر والأزمات كوقت حدوث الزلازل أو الفياضانات . 



-أمر مدهش: إذا انتبهت إلى شخص ما وهذا الشخص قد جء على بالك من دون سابق إنذار فاعلم أنّ هذا الشخص يفكر فيه أو في حاجة ماسة إليك ومن الأمثلة على ذالك إذا كنت في عملك وجاء في ذهنك صورة لأمك أو أختك أو خالتك فإنّ هذا يعني بأنّ هناك أمر ما يتطلب وجودك بجور هذا لشخص كما أنّه في حاجة ماسة إليك وهو يفكر فيك الآن.