ذكرت شبكة “إن بى سى” الأمريكية أن الطائرة المصرية المنكوبة ما زال الغموض يحيط بها ولم تأكد أي جهه مسؤولة حتى الأن عن الأسباب الحقيقية لسقوط الطائرة ولم تعلن أي جماعة إرهابية مسؤوليتها عن الحادث وقام الإعلام الأمريكي بحوار مع الناجي الوحيد من إختفاء الطائرة المصرية ويدعى” منير نامور” مصري ويحمل الجنسية الفرنسية ويعيش مع أمه وأبيه في فرنسا .




حيث كان اسمه من ضمن قائمة المسافرين ولكنه وصل الى مطار” شارل ديغول ” متأخر عن ميعاده وبعد إقلاع الطائرة المصرية إنتظر منير في المطار حتى يحضر صديقه بالسيارة ليعود به الى منزله وبعد مرور بعض الوقت علم أن الطائرة إختفت عن شاشات الردار وأوضح منير أن أبيه وأمه كانوا طالبوا منه عدم السفر أكثر من مرة وأثناء ذهابه الى المطار إتصل عليه أبية وقال له لا تسافر وبعد أن وصل الى المطار إتصل علية أبيه مرة ثانية وقال له هو وأمه لا تركب الطائرة.




.فقال لهم لقد أقلعت ولم أستطع اللحاق بها لتأخري وبعد أن علموا بما حدث كانوا في شدة الفرحة وأنا أيضا فقد كتب الله لي عمرا جديدا وأضاف منير أنه حين سمع الخبر وهو في المطار شعر بإحساس صعب وإرتبكت معدته ومازل غير قادر على تناول الطعام ويشعر بالحزن على شهداء الطائرة.