لا تكتمل جلسات الصباح النسائيّة دون فنجان القهوة، كما لا تستطيع الكثير من السيّدات العاملات البدء بالإنجازات الحقيقيّة إلّا بهذا الفنجان السحريّ. الخبر السارّ لكنّ سيّداتي هو بتجاهل تلك الأخبار التي تتحدّث عن مساوئ القهوة والتركيز بهذه الفائدة التي تتمنّاها الكثيرات، وهي الوقاية من سرطان الرحم.

ما هو سرطان الرحم؟

تتعدّد أسباب الإصابة بسرطان الرحم، ولكن أكثرها شيوعاً هو الإفراز المفرط لهرمون الإستروجين مقارنة بمستوى هرمون البروجستيرون في جسم الأثنى، ومع ظهور هذا الخلل الهرمونيّ تزداد سماكة بطانة الرحم ممّا قد يتطوّر مع مرور الوقت إلى ورم سرطانيّ.

ماهي علاقة القهوة بسرطان الرحم؟

وجد باحثون من معهد هارفرد الطبيّ في أحدث الدراسات أنّ تناول السيّدات للقهوة بشكل منتظم قد يقيهنّ من الإصابة بسرطان الرحم، إذْ يقوم الكافيين في تخفيض مستويات الإستروجين المؤثّرة في ظهور سرطان الرحم.

وأظهرت الدراسة التي أجريت على مجموعة من السيّدات، أنّ النساء اللّاتي تناولن القهوة بشكل منتظم أظهرن مستويات إصابة بسرطان الرحم أقلّ بنسبة 22% من اللّواتي لم يتناولن القهوة بشكل منتظم.

وكانت دراسات سابقة قد أظهرت أنّ تناول القهوة بشكل دوريّ يخفّض من مخاطر الإصابة بالسكريّ المكتسب (النمط الثاني) ويقي من تطوّر مرض الزهايمر، باركنسون وغيرهما.