جاء في تقرير طريف نشرته CNN أن الإحصاءات تظهر أن بين 25 و52 في المائة من الأزواج لا يمارسون الجنس ليلة الدخلة.

وطرح موقع المحطة السؤال على مجموعة من العرسان عماذا فعلوا حقيقة في ليلة العمر. وقال كل قصة أطرف من الأخرى عن ليلته.


• تمضية الليلة في المستشفى

تقول ربيكا، التي تبلغ من العمر 39 عاماً: “في حفل زواجنا، قرر زوجي أن نؤدي رقصة الدودة على حلبة الرقص. وبعد مرور 20 دقيقة، قالت لي صديقتي أن زوجي ينزف حتى الموت، في المطبخ خارج قاعة الرئيسية. وكان زوجي قد أصاب ذقنه خلال تأدية الرقصة، ما أدى إلى إصابته بجرح عميق، وذهابه إلى المستشفى لتقطيب الجرح.”


• عدم القدرة على التحدث بسبب التعب الشديد

وأشارت ليا والتي تبلغ من العمر 27 عاما إلى أنها كانت تتوقع أن تكون ليلة زفافها مجنونة، ومليئة بالشغف والحب. وقالت ليا: “استحمينا بمياه دافئة، ولكن، لم أتمكن حتى من إجراء الحديث مع زوجي بعد ذلك. كل ما شعرت به هو التعب والجوع. طلبنا البيتزا، وغرقت بالنوم قبل أن أتمكن من إكمال وجبة طعامي. واضطررت إلى النوم لثلاثة أيام متتالية، حتى استعدت عافيتي.”


• ليلة زفاف تستحق أن تكتب برواية

أما أندرو والذي يبلغ من العمر 27 عاماً، فقال: “سألت أصدقائي أن يساعدوني في ترتيب غرفة الزفاف في الفندق حتى تصبح أكثر رومانسية كما في الأحلام. وعندما دخلنا أنا وزوجتي كانت هناك ورود منثورة على الأرض، تؤدي إلى الثلاجة والسرير. وفي الثلاجة كنت قد وضعت بعض الفراولة المغطاة بالشوكولاتة. أما السرير فكان مغطى بالورود أيضا، وشموع من نوع “ليد.” وأحبت زوجتي ذلك وأعربت عن شعورها بالدهشة، لأنها لم تكن تعتقد أنه كان لدي الوقت للقيام بذلك. ووصفت الأمر بأنه أكثر ما قابلها في حياتها من أمور رومانسية.


• استقبال زائر غير متوقع

واعتبرت لورين والتي تبلغ من العمر 26 عاما أن الأمر الأبشع هو الوصول المفاجئ لضيف غير متوقع. وقالت لورين: “دخلت عمتي إلى الغرفة، بعدما أمرت طاقم الفندق بفتح باب الغرفة. ثم اصطحبت اثنين من الأقرباء ليضعوا هدايا الزواج في الغرفة، صرخنا عليهم أنا وزوجي بجنون حتى يخرجوا من الغرفة. أفسدوا علينا ليلتنا، إذ لم يعد لدينا مزاج للقيام بأي شيء رومانسي في تلك الليلة.”