لم يكن الشاب االمصري فيصل يتابع االمسلسلات التركية من قبل و لم يكن يعلم من هو الممثل التركي كيفانج تاتليتوج الشهير بمهند،فأقدم فيصل على مشاهدته في أاحد مسلسلاته ليتأكد بنفسه من هذا الشبه فوجد فيصل فعلاً شبه كبير بينه و بين مهند ،

و يقول فيصل أنه استفاد من هذا الشبه فبدأت تتردد عليه كل زبونه تعلم بوجود هذا الشبه بينه وبين مهند، نظراً للشعبية الكبيرة للممثل التركي في مصر

و الشاب المصري فيصل لم يتابع المسلسلات التركية من قبل و لم يكن يعلم من هو الممثل التركي كيفانج تاتليتوج الشهير بـمهند،فأقدم فيصل على مشاهدته في أحد مسلسلاته ليتأكد بنفسه من هذا الشبه


فوجد فيصل فعلاً شبه كبير بينه وبين مهند، و يقول فيصل أنه استفاد من هذا الشبه فبدأت تتردد عليه كل زبونه تعلم بوجود هذا الشبه بينه وبين مهند، نظراً للشعبية الكبيرة التي يحظى بها الممثل التركي في مصر
فبائع الفاكهة فيصل هو من أصول صعيدية و هذة المعاكسات تجعله يشعر بالأحراج والخجل لدرجة أنه يضطر لإخفاء وجهه حتى تكف السيدات عن وصف محاسنه


فقال فيصل ( بدأت هذه المشكلة عندما بدأت المسلسلات التركية في الانتشار، ومن وقتها حتى الآن كل ما حد يشوفني يقول لي إني أشبه مهند التركي


و لم يلمس هذا الشبة الزبائن فقط بل لمسه أحد المخرجين كما أكد فيصل أنه عرض
عليه االتمثيل لكنه رفض قائلاً :(أاخاف إان مهند االأصلي االلي في تركيا يزعل، وده يأاثر على شغله، وأنا مش عايز أاسبب االأذى لحد