قالت السيدة نجوى فؤاد، الزوجة المسلمة المتهمة بإقامة علاقة غير شرعية مع المواطن المسيحي، أشرف دانيال، نجل “سيدة المنيا”، إن زوجها كان يعاملها معاملة سيئة ويضربها أمام جيرانها، مؤكدة أنها تعرضت للضرب من والد زوجها وأخوته الخمس.


وأضافت “فؤاد” في تقرير مصور مع برنامج “العاشرة مساءً”، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي اعبر شاشة “دريم2″، أنها طلبت من زوجها الطلاق ليرد عليها قائلًا: “إنتي وقعتي ولا الزمن رماكي”، موضحة أنه استمر في ضربها وطالبها بالتنازل عن حقوقها وأولادها لتحصل على الطلاق.


ونوهت “فؤاد” إلى أن زوجها كان زميلًا للمواطن المسيحي، أشرف دانيال وكانا على علاقة طيبة، مشيرة إلى أنها سمعت عن شائعات وجود علاقة بينها وبين “دانيال” بسبب “خناقة” مع زوجها، تم تفسيرها على هذا الأساس.


وذكرت السيدة أنها على استعداد لعمل أي تحاليل من الممكن أن تثبت برائتها، وتابعت: “قالوا إني كنت بعطي جوزي حبوب علشان أدخل أشرف البيت وهو نايم”. وطالبت ببرائتها لأنها لا تستطيع رفع وجهها أمام المحيطين بها.
وعرض الإعلامي وائل الإبراشي بعض مشاهد تدمير وحرق بعض منازل المواطنين المسيحيين في قرية “الكرم” بمدينة أبو قرقاص، مؤكدًا أن الأزمة من الممكن أن تشتعل من جديد في حالة عدم تطبيق القانون على الجناة.


وأكد “الإبراشي” أن هذه التصرفات الهمجية لا يوجد لها صلة بأي دين، موضحًا أن المعتدين على منازل أهال القرية رفعوا شعار “وإسلاماه”، وأضاف: “الأزمة هتشتعل تاني لما تسيب اللي أشعل النار حر طليق”.


وطالب “الإبراشي” بضرورة محاسبة مدير أمن المنيا، وكل رجال الأمن الذين منعوا السيدة سعاد ثابت، المعروفة إعلاميًا بـ”سيدة المنيا” من عمل محاضر لوقائع تلقيها تهديدات، وتابع: ” كل مسئول أمني عن هذه الحادثة يجب محاسبته، لا مدير الأمن ولا رئيس مباحث أبو قرقاص ولا محافظ المنيا عرفوا يتصرفوا ودي مصيبة”.