ننتظر خروجهم ليأكلوا الأخضر و اليابس ! اين هم الان؟!
يعد ظهور قوم يأجوج و مأجوج واحدة من علامات يوم القيامة ، فمنذ قام ذي القرنين ببناء السد الفاصل بين يأجوج و مأجوج ليحمي البشرية من أخطارهم ، و نحن ننتظر كل يوم خروجهم من مكانهم المجهول ليأكلوا الأخضر و اليابس و يظنوا أنهم بذلك هم الأقوى على وجه الأرض فيبيدهم الله سبحانه و تعالى بأمره .

و كان و ما زال المكان الذي يتواجد فيه قوم يأجوج و مأجوج هو الشغل الشاغل للكثيرين ، حتى أن وكالة ناسا هي الأخرى قد تابعت الأمر ، و تنشر تجاربها و أدلتها حول المكان الذي يتوقع أن يكون فيه قوم ياجوج و ماجوج .

و لكن الدكتور مصطفى محمود في هذا الفيديو يعرض لنا و من القرآن الكريم ، المكان الأكثر توافقا لأن يكون هو مكان تواجد قوم يأجوج و مأجوج ، حيث ذكر في الكتاب الكريم أن ذي القرنين قد وجدهم عند أرض لا يوجد بينها و بين الشمس ساتر ، أى أنه لا يوجد ليل أبدا في هذه الأرض ، و بالتالي فالمكان الأنسب لهذا الوصف هو سيبيريا ، في أقصى القطب الشمالى ، تابع الفيديو معنا ..