كشفت الصين عن روبوت جديد أكدت أنه طفرة في مجال الروبوتات منخفضة التكلفة إذ يقدر على صعق المتظاهرين بالكهرباء واعتبرت أنه قد يلعب دورا هاما في المستقبل في مكافحة الإرهاب والجريمة.


وجرى عرض الروبوت للمرة الأولى في معرض تشونغتشينج التكنولوجي في الـ21 من أبريل.


وذكر الخبراء الذين أشرفوا على تصميمه، أن طول الروبوت "AnBot" يبلغ مترا ونصف المتر، ويزن 78 كيلوجراما، ويمكنه السير بسرعة كيلومتر واحد في الساعة، في الحالات العادية، فيما يقدر على العدو لدى مطاردة المشاغبين بسرعته قصوى تصل إلى 18 كيلومترا في الساعة.


وأشارت مصادر صحفية صينية إلى أن الروبوت الجديد، أو "الشرطي الآلي" مزود بأجهزة استشعار تحاكيالدماغ البشري والعينين والأذنين، لافتة النظر إلى أنه لا يحتاج إلى الراحة وقادر على العمل لمدة ثماني ساعات متواصلة حتى إعادة شحن بطارياته.



كما ذكرت المصادر الصينية أن " AnBot" قابل للتحكم به عن بعد، كما يمكنه إجراء الدوريات وتجنب العقبات وتحديد وجهته من تلقاء نفسه، بالإضافة إلى قدرته على تحويل المكالمات لأجهزة الطوارئ، كما مزودبأسلحة غير فتاكة لمكافحة الشغب منها الصعق بالكهرباء، فضلا عن وحدات للرصد البيئي والكشف عنالآثار الكيماوية وإزالة المتفجرات.