حددت دار الافتاء المصرية الحد الأدنى لزكاة الفطر لهذا العام ( 1437 هـ / 2016 م ) بما يعادل 8 جنيهات للفرد ( ومن زاد عن ذلك فهو خير له ) .

وقد رصدت دار الافتاء بعض الامور المتعلقه بزكاة الفطر التى على المسلمين مراعاتها حيث قالت أن قيمة زكتة الفطر مقيمة وفقاً لاقل أنواع الحبوب سعراً وهو القمح , وأشارت إلى ان إخراج قيمة زكاة الفطر ” نقود ” بدلاً من الحبوب هو من قبيل التيسير على الفقراء لقضاء حوائجم ومطالبهم .

وقالت دار الافتاء انه يجب أن يراعى إخراج زكاة الفطر قبل موعد صلاة العيد حتى ينال المزكي الأجر وحتى يستفا منها المحتاج قبل العيد , ونبهت الدار أن إخراج الزكاة بعد صلاة العيد يعد صدقة من الصدقات ولا تجزىء عن زكاة الفطر .

وحددت دار الافتاء أن الزكاة فرض واجب على المسلين ولا تجب زكاة الفطر عن الميت الذي مات قبل غروب شمس آخر يوم من رمضان , ولا تخرج عن الجنين إذا لم يولد قبل مغرب ليلة العيد .

تخرج زكاة الفطر في مصارفها الشرعية الثمانية التي بينها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم خاصة للفقراء والمساكين ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : “اغنوهم عن السؤال في هذا اليوم”.