لم يكن قيام الفنان جورج وسوف بطرح أنشودة أسماء الله الحسنى كهدية للمسلمين بمناسبة شهر رمضان الكريم أمر غريب على جمهور سلطان الطرب الذي اعتاد على مثل تلك الهدايا.وطرح «وسوف» برومو الأنشودة تحت عنوان« أتمنى المحبة والسلامة في شهر الخير، وأن تكون بلادنا سوريا، لبنان، مصر، الأردن، العراق، الخليج العربي، المغرب بخير» 
لم يكن الفنان جورج وسوف هو الأول الذي غنى أناشيد إسلامية فسبقه قبل ذلك عدد آخر من الفنانين والفنانات ترصدهم «فيتو» خلال السطور المقبلة.

فيروز في عام 1955 وتحت عنوان «أقول وآنست» غنت الفنانة الكبيرة فيروز بعض أبيات نظمها أبن جبير الأندلسي عن السيرة النبوية.

وتصف الأغنية التي غنتها عصفورة الصباح مشهد استقبال الصحابة للنبي حين وصل إلى المدينة المنورة فتقول: «وهذا نسيم شذا بالمسك قد أعير أم المسك منه استعارا، بشائر صبح السرى آذنت بأن الحبيب داني مزارا»

مكرم المنياوي وقد كان مكرم المنياوي أول قبطي يمدح النبي الكريم.

ويعود تاريخ مكرم المنياوي أحد أشهر مداحين الصعيد حين بدأ المديح في سن ال17، وسجل أكثر من 300 شريط كاسيت.

وفي حوار سابق مع فيتو أكد «مكرم» أنه يمتنع عن إحياء الموالد في شهر رمضان ويمدح رسول الإسلام وآل بيته ويصوم الشهر الكريم من فجر اليوم حتى آذان المغرب ويستمع إلى القرآن الكريم ويستشهد بالأحاديث في مدحه.
تحول مكرم إلى مدرسة فنية شعبية درس بها نجليه ماهر وهاني ومن ثم شقيقه عيسى الذي بدأ يتغنى بذات مواويله وصار على منواله أخوه، ومن بعدهم العديد من الأجيال الأخرى بالعديد من مراكز محافظة المنيا التي تنتهج ذات النهج وتسلك سبل الفن الشعبي بمدرسة مكرم المنياوي.
وأكد مكرم أنه لم يعتنق الإسلام، وأنه مسيحي مشيرا إلى أن الإسلام دين سماوي يدعو للسلام، وأشار إلى أنه من خلال مدحه للنبي محمد صلى الله عليه وسلم والسيدة العذراء والمسيح عليه السلام، ينشر السلام والمحبة بين أبناء الوطن الواحد.
وقال «مكرم»: «ترددت أيضا بعض الشائعات عن تدخل الكنيسة للاعتراض على مدحي للرسول الكريم، لكن ذلك لم يحدث، ويتعجب البعض من مدح قبطي لرسول الإسلام لكني أشعر بالسعادة حينما أجد جمهوري سعيدا بمدح الرسول محمد صلى الله عليه وسلم».
جميل ميخائيل على نهج مكرم المنياوي سار جميل ميخائيل الذي قرر أن يكون مداح النبي منذ أن كان عمره 17 سنة، واستطاع أن يحصل على لقب مداح الرسول في أسيوط ويحيي ليالي كثيرة في مدح النبي.