مما لا شك فيه أن الجنازةَ هي حدثٌ صادمٌ لكلّ المشاركين بها، ولكنّ الأغرب والأكثر إثارة للدهشة والصدمة، هو عندما يُفاجأ المعزّون بنهوض الميت من التابوت أو من قبره ليعود الى الحياة مرّة أخرى.

وسنتعرّف وإيّاكم على أغرب الحالات لأناسٍ عادوا الى الحياة بعد الموت:

1.بعد الإعلان عن وفاة طفلة في الثالثة من عمرها في كنيسةٍ بالفلبين، متأثرة بحراراتها المرتفعة، وبعد تكفينها وأثناء فتح أحد الاشخاص غطاء التابوت لإعادة ترتيب رفاتها قبل الدّفن، أصيب الرّجل بصدمةٍ كبيرة حينما شاهد أصابع يدها تتحرك، وعلى الفور أخرجها من نعشها بمجرد أن تأكد من أن تتنفس.



2.رجل ينهض اثناء جنازته: توفي رجل في زيمبابوي بعد صراعٍ مع المرض، وأثناء تشييع جثمانه في مايو 2013، شاهد أحدُ المشيعين الجثة تتحرك فأخرجوه على الفور من التابوت.



3.رجل يستيقظ قبل تحنيطه ودفنه: قصة “والتر ويليام” البالغ من العمر (78 عاماً) أشدّ القصص قسوةً، فبعد أن اعلنت وفاته في شهر فبراير 2013 في ولاية ميسيسبي، بدأ يركلُ بكلّ ما أوتي من قوّة في قبره، عندما تم الشروع في تحنيطه ووضعه في كيس الموتى الخاص على الرّغم من تأكيد توقف نبضه.

ويرجح ان يكون القلب قد توقف عن النبض لفترةٍ وجيزة ثم عاد الى وضعه الطبيعي، وأعيد للمستشفى، لكن ما لبث أن وافته المنية بعد اسبوعين.



4.طفل يبكي قبل البدء بحرق جثته: بعد استخراج شهادة طفلٍ في شهره الأول كان قد عانى منذ ولادته من بعض الأمراض الرئوية حيث قرر والده انهاء فترة علاجه مما أدى لوفاته، لكن هذا الطفل بدأ بالبكاء ليعلن بذلك عن رغبته في مواصلة حياته وتم نقله الى وحدة الطوارئ قبل حرقه كما هي الطقوس في الصين.



5.نادلٌ في مطعم مصري يستيقظ في قبره: بعد أن اعلنت وفاة المواطن المصري حمدي النوبي 28 عاما متأثراً بأزمةٍ قلبيّة أصابته أثناء عمله بمطعمه في الاقصر عام 2012. وعندما كان يتم تغسيله وتكفينه من أهله وأقاربه بعد تأكدهم من وفاته، فوجئوا بأن جسده ما زال يشعّ حرارة كما لو أنه ما زال على قيد الحياة وبدأ يعود له النّفَس فأغمي على والدته من شدة الصدمة، وحينها تحول العزاء الى فرحة عارمة.