أن عن كاتا نيا أستاذ علوم الأحياء بجامعة فاندربيلت في ناشفيل بولاية تنيسي الأميركية حيث أجريت التجارب:"عندما قرأت قصة هومبولت للمرة الأولى( مشاهدة أسماك الثعابين تهاجم حيوانات) اعتقدت أنها غريبة تماما. لماذا تهاجم الثعابين الرعاشة الجياد بدلا من السباحة بعيدا؟".

وأضاف الاستاذ الجامعي:" الاجابة هى أن الثعابين تشعر بأنها محاصرة ومهددة، يثبت فقط صحة الرواية الأصلية بل وجد أيضا أدلة على أن الثعابين الرعاشة اثناء قفزها كانت أكثر رعبا مما اعتقد هومبولت.

وأشار إلى أنه عندما تغمر المياه ثعبانا، فإن قوة نبضاته الكهربائية تتوزع في المياه لتتجمد فريسته في حالة من الصدمة.

وعندما يقفز الثعبان من المياه فإن الشحنة الكهربائية عالية الجهد تنطلق إلى الفريسة من خلال البشرة القريبة من فك الثعبان.